إيران تستأنف رحلاتها الجوية إلى أفغانستان

طائرة تابعة لشركة الطيران الإيرانية الخاصة "ماهان" تحطّ في مطار كابول الدولي مقلةً 19 راكباً، وذلك في أول رحلة جويّة من إيران إلى العاصمة الأفغانية.

  • إيران
    طائرة تابعة لشركة الطيران الإيرانية الخاصة "ماهان"

حطّت، اليوم الأربعاء، طائرة تابعة لشركة الطيران الإيرانية الخاصة "ماهان"، في مطار كابول الدولي، في أول رحلة جويّة من إيران إلى العاصمة الأفغانية بعد استئناف حركة الطيران في المطار.

وذكرت قناة "إريانا نيوز" الأفغانية، اليوم، أنّ "طائرة ركاب إيرانية تابعة لشركة ماهان، هبطت في مطار كابول الدولي اليوم، وكانت الطائرة تقلّ 19 راكباً".

وكان الناطق باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، سهيل شاهين، قد أكد يوم الإثنين الماضي، رغبة كابول باستئناف الرحلات الجوية مع كل من روسيا وتركيا.

ورداً على سؤال ما إذا كانت هناك تواريخ محددة لاستئناف الرحلات، قال شاهين إنّه لا يعرف "أي تفاصيل عن التاريخ، لكننا نريد استئناف هذه الرحلات".

وكانت سلطة الطيران المدني الأفغانية الخاضعة لحركة "طالبان"، قد أعلنت قبل ذلك، بأن مطار كابول سيستأنف استقبال الرحلات من تركيا وروسيا قريباً، لافتة إلى أنّ حركة الطيران المدني تسير بشكل طبيعي.

هذا وسبق أن أكّد رئيس مطار كابول، اليوم الأحد، ازدياد عدد الرحلات الجوية من العاصمة الأفغانية وإليها.

ولفت رئيس مطار كابول إلى أنّ "طائراتٍ نقلت مساعدات إنسانية إلى البلاد"، مشيراً إلى أنّ "عدداً من الرحلات الدولية جرى استئنافها"، ومؤكداً أنّ "فرقاً فنيةً من قطر وتركيا قدمت المساعدة إلى كابول".  

كذلك عادت الرحلات الداخلية إلى الانتظام، ولا سيما أنّ شرطة الطيران الأفغانية "اريانا"، والمملوكة للدولة، كانت أول من استأنف عمله منذ الانسحاب الأميركي.

وفي وقت سابق، حطّت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية في مطار كابول، في أوَّل هبوط لطائرة أجنبية منذ وصول حركة "طالبان" إلى السلطة في أفغانستان. وتُعتبر هذه الرحلة إشارة أولى إلى تطبيع العلاقات الاقتصادية بين باكستان وحركة "طالبان".