إيران تعلن تفكيك خلية إرهابية وتقتل أحد أفرادها عند الحدود مع باكستان

الشرطة الإيرانية تحبط محاولات تخريبية وتضبط كميات من الأسلحة جنوب شرقي إيران.

  • إيران: تفكيك خلية إرهابية وقتل أحد أفرادها عند الحدود مع باكستان
    إيران تعلن تفكيك خلية إرهابية وتقتل أحد أفرادها عند الحدود مع باكستان (أرشيف)

فكّكت الشرطة الإيرانية، اليوم الاثنين، خليةً إرهابية في منطقة جكيغور الحدودية في محافظة سيستان وبلوشستان جنوبي شرقي إيران عند الحدود مع باكستان، وفق ما أعلن قائد حرس الحدود للشرطة الإيرانية العميد أحمد علي كودرزي.

وعقب اشتباكٍ مُسلّح وقع بين حرس الحدود الإيرانية وخلية إرهابية، صرّح كودرزي بأنّ أحد أعضاء الخلية الإرهابية قتل وأُصيب آخران، ولاذ عددٌ آخر بالفرار من مكان الاشتباك، مضيفاً أنّ "حرس الحدود عثروا على 6 قنابل، ثلاث منها يدوية، وثلاث من عيار 40 ملم، إضافة إلى حزامٍ ناسف". 

وأشار كودرزي إلى أنّ هذه المجموعة كانت تُخطط في الأيام الماضية لتنفيذ أعمال تخريبية داخل إيران من خلال إدخال كمياتٍ كبيرة من الأسلحة والذخائر والصمامات المتفجرة والأنبوبية والقنابل اليدوية المُتفجرة وقذائف من طراز "آر بي جي" لاستخدامها ضد القوّات الإيرانية.

وكانت الحدود الإيرانية - الباكستانية قد شهدت توترات، بعدما استهدفت إيران بالصواريخ البالستية قاعدتين تابعتين لـتنظيم "جيش العدل" الإرهابي في باكستان، رداً على "الجرائم الإرهابية التي قام بها مؤخراً أعداء إيران"، فيما نفذت باكستان أيضاً هجمات على قرية قرب منطقة سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران.

وعلى الرغم من هذه التوترات، فإنّ مسؤولي البلدين أكدوا عمق العلاقات الإيرانية - الباكستانية، فالسفارة الباكستانية في طهران شددت على أنّ "باكستان تقف دائماً إلى جانب إيران في كل الظروف الصعبة، وأنّ التعاون والثقة المتبادلة بين البلدين الشقيقين وسط المحيط الإقليمي المعقّد يحظيان بأهمية قصوى من أجل تعزيز الأمن والسلام".

والشهر الجاري، استشهد أحد كوادر الأمن الداخلي برتبة نائب ضابط ثاني، في إثر هجوم إرهابي استهدف مخفراً في مدينة راسك في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران.

اقرأ أيضاً: إيران: وزارة الأمن تكشف هوية المخطط لتفجيري كرمان

خلال 40 عاماً واجهت إيران حصاراً كبيراً وعقوباتٍ قاسية..ولكنها حققت الاكتفاء الذاتي وانتصرت. فانتقل الغرب إلى الحروب الناعمة و"الخشنة"، عبر تدخلات خارجية لتمزيق الحياة الداخلية، واليوم مخططات فتنوية وتحركات إرهابية، وتحريض إعلامي، ولكن إيران كشفت الأقنعة.