إيران: احتجاجات أمام السفارة الفرنسية في طهران رفضاً لإهانة المقدسات

عشرات المحتجين يتجمّعون أمام السفارة الفرنسية في طهران، رفضاً لنشر مجلة "شارلي إيبدو" رسماً يتعرّض فيه بالإهانة إلى المرجعية الدينية والمقدسات.

  • من الاحتجاجات أمام السفارة الفرنسية في طهران
    من الاحتجاجات أمام السفارة الفرنسية في طهران

تجمّع عشرات المحتجين أمام السفارة الفرنسية في طهران، اليوم الأحد، رفضاً للإهانة التي وجّهتها مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية إلى المرجعية الدينية والمقدسات والقيم الإسلامية.

وكانت المجلة نشرت يوم الأربعاء الماضي رسوماً كاريكاتورية لشخصيات سياسية ودينية في إيران بطريقة مسيئة.

وتجمع المحتجون، غالبيتهم من طلاب الحوزات الدينية، خارج مقرّ سفارة باريس وسط العاصمة الإيرانية، حيث ردد المشاركون هتافات انتقدوا فيها الحكومة الفرنسية.

كما رفع المشاركون في الاعتصام العلم الإيراني وصور المرشد الإيراني السيد علي خامنئي والسيد روح الله الخميني.

ويأتي الاعتصام أمام السفارة الفرنسية في العاصمة، بعد ساعات من تجمع لعدد من المحتجين أُقيم في مدينة قم المقدسة جنوبي طهران. 

حرية التعبير لا تبرّر الإساءة إلى المقدسات

من جهته، جدّد المتحدث باسم وزير الخارجية الإيراني ناصر كنعاني موقف بلاده بأنّ "حرية التعبير لا تبرّر الإساءة إلى المقدسات".

وكتب في تغريدةٍ في "تويتر" أنّ "فرنسا التي تمتلك سجلاً مظلماً من الاستعمار وانتهاكات حقوق الإنسان وحرية التعبير في الداخل والخارج، لا يحق لها تبرير الإساءة الوقحة لمقدّسات الدول والشعوب الأخرى وأتباع الديانات السماوية بحجة حرية التعبير".

كما دعا كنعاني المسؤولين الفرنسيين إلى "الالتزام بالمبادئ الواضحة والأساسية في العلاقات الدولية، أي الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين، واحترام القيم القومية والدينية ومقدسات الآخرين".

يُذكر أنّ الخارجية الإيرانية، أعلنت الخميس الماضي، إغلاق المعهد الفرنسي للبحوث في إيران، وذلك "كخطوة أولى" في سياق الرد على نشر شارلي إيبدو للرسوم.

كما استدعت الخارجية الإيرانية السفير الفرنسي في طهران اعتراضاً على إهانة المجلة للمرجعية الدينية والمقدسات والقيم الإسلامية.

وأكّدت الخارجية الإيرانية أنّ طهران "لن تسمح أبداً بإهانة مقدساتها وقيمها الإسلامية".