إيران: استشهاد قائد في حرس الثورة و3 آخرين في مواجهات بزاهدان

حرس الثورة الإيراني يعلن استشهاد قائد استخبارات الحرس في محافظة سيستان وبلوشستان، و3 من قواته، بعد مواجهة مع مجموعة إرهابية في محافظة سيستان وبلوجستان.

  • استشهد ثلاثة من قوات الحرس الثوري و
    استشهد ثلاثة من قوات الحرس الثوري و"البسيج"وإصابة 32 آخرين في هجوم ارهابي

أعلنت وسائل إعلام إيرانية استشهاد قائد استخبارات حرس الثورة في محافظة سيستان وبلوشستان العقيد سيد علي موسوي، خلال اشتباكات مع المجموعات الإرهابية.

وذكرت العلاقات العامة للقوات البرية التابعة لحرس الثورة استشهاد ثلاثة من قوات الحرس والتعبئة (الباسيج) وإصابة 32 آخرين خلال الحادث الإرهابي في مدينة زاهدان مركز محافظة سيستان وبلوجستان.

وأوضح حرس الثورة أن الشهداء هم سيد حميد رضا هاشمي، ومحمد أمين آذر شكر ومحمد أمين عارفي.

من جهته، أعلن حسين مدرس خياباني محافظ سيستان وبلوجستان ليلة أمس الجمعة استشهاد 19 شخصاً وإصابة 20 آخرين من بينهم كوادر قوى الأمن الداخلي في الحادث الإرهابي الذي وقع في مركز المحافظة زاهدان. 

 وأضاف أن بعض "مثيري الشغب" المنتمين إلى جماعات إرهابية وانفصالية معروفة هوياتهم، هاجموا مركزاً لقوى الأمن الداخلي بمواد حارقة وأسلحة نارية بقصد الاستيلاء عليه.

وقال مدرس خياباني: "مَن أرادوا السيطرة على مركز قوى الأمن الداخلي كانوا إرهابيين وقد بادروا الى إضرام النار في الممتلكات العامة والمحال التجارية ونهبها وألحقوا أضراراً بالمصار والمراكز الحكومية".

وكانت وسائل إعلامية قد أعلنت مساء أمس الجمعة تبني "جيش العدل" الأعمال الإرهابية في زاهدان، وأفاد مصدر أمني مطلع بمقتل عنصرين تابعين له في الحادث وهما "عبدالمجيد ريغي" و"ياسر شه بخش" على يد قوات الأمن.