إيران: اعتقال انتحاريَّين قبل ارتكابهما أي عمل إرهابي في مدينة قدس

قائد شرطة محافظة غرب طهران يعلن عن عملية خاصة للشرطة أسفرت عن اعتقال انتحاريَّين اثنين قبل ارتكابهما أي عمل إرهابي في مدينة قدس، غرب العاصمة طهران.

  • إيران: اعتقال انتحاريين قبل ارتكابهما أي عمل إرهابي في مدينة قدس
    العميد كيوان ظهيري: خلال التفتيش تم العثور على مسدسين و91 طلقة نارية

أعلن قائد شرطة محافظة غرب طهران، العميد كيوان ظهيري، اليوم الأربعاء، عن عملية خاصة للشرطة أسفرت عن اعتقال انتحاريَّين اثنين قبل ارتكابهما أي عمل إرهابي في مدينة قدس غرب العاصمة طهران.

وقال العميد ظهيري إنّ "في السادس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر  وردتنا أنباء عن قيام فرقة انتحارية بالتخطيط لعملية تفجيرية في أحد الأماكن الدينية في مدينة قدس قرب طهران"، مضيفاً أنّ "فرقاً مشتركة من المخابرات والأمن العام قامت بالتحقيق في الأمر بشكلٍ خاص".

وأكد أنّ "الشرطة قامت بتحديد مخبأ هذين الانتحاريين في مدينة قدس، وبتنسيق من السلطة القضائية تم إلقاء القبض عليهما فجر اليوم التالي ضمن عملية مفاجئة".

وأشار العميد ظهيري إلى أنه "خلال التفتيش تم العثور على مسدسين و91 طلقة نارية، و 3 كواتم للصوت، و7 كيلوغرامات من المتفجرات وجهاز تحكم عن بعد".

وقبل يومين، تمكنت قوات الأمن الإيرانية من اعتقال قادة خليتين لمثيري الشغب في ساري في محافظة مازندران شمال البلاد. وأكدت وكالة "تسنيم" أنّ "قوى وزارة الأمن في مازندران قامت بعد الرصد والملاحقة باعتقال قادة خليتين لمثيري الشغب في ساري قبل تنفيذ خطتهم التخريبية".

وفي وقتٍ سابق اليوم، اتهم وزير الخارجية الإيراني، أمير عبد اللهيان، "إسرائيل" وأجهزة استخبارات غربية، بالتخطيط لتقسيم إيران وإشعال فتيل حرب أهلية بها.

وحذّر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الأحد الفائت، الولايات المتحدة الأميركية والغرب من دعم الجماعات الإرهابية والمثيرة للشغب في إيران، مؤكداً أنّ ذلك لن يخدم مصالحهم.

وبيّن رئيسي أنّ "التصدي للعناصر المثيرة للشغب ومعاقبتهم في إطار القانون من قبل الأجهزة المعنية، وحماية المواطنين وممتلكاتهم من بطش الإرهابيين، هما مطلب الجميع ويجب تنفيذهما على عجل".

اقرأ أيضاً: طهران: قادة أعمال الشغب الأخيرة في إيران تلقوا تدريبات في 7 بلدان

خلال 40 عاماً واجهت إيران حصاراً كبيراً وعقوباتٍ قاسية..ولكنها حققت الاكتفاء الذاتي وانتصرت. فانتقل الغرب إلى الحروب الناعمة و"الخشنة"، عبر تدخلات خارجية لتمزيق الحياة الداخلية، واليوم مخططات فتنوية وتحركات إرهابية، وتحريض إعلامي، ولكن إيران كشفت الأقنعة.