إيران: الأرجنتين أفرجت عن 5 إيرانيين كانوا على متن الطائرة الفنزويلية المحتجزة

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، يقول إنّ السلطات الأرجنتينية أفرجت عن 5 عمال إيرانيين كانوا على متن الطائرة الفنزويلية المحتجزة.

  • المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني
    المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، إنّه "بعد 129 يوماً من بذل المساعي الدبلوماسية والتعاون الإيراني الفنزويلي المشترك على الصعيدين القانوني والقنصلي، أفرجت السلطات الأرجنتينية عن 5 عمال إيرانيين كانوا على متن الطائرة الفنزويلية المحتجزة".

وأشار كنعاني إلى أنّ  "قاضي التحقيق الأرجنتيني أعلن أن المستندات والوثائق التي قدمها المركز الصهيوني (دايا) في الأرجنتين واثنين من النواب الصهاينة في البرلمان الأرجنتيني غير كافية وغير معتبرة، وأنه أمر بالإفراج عن العمال الإيرانيين".

كما لفت كنعاني إلى أنّ "الرعايا الإيرانيين الخمسة هم في طريق العودة إلى البلاد".

ومنذ أيام، سمحت السلطات الأرجنتينية، لأفراد طاقم طائرة الشحن الفنزويلية الـ5 المتبقين، المحتجزين لديها منذ شهر حزيران/يونيو الماضي، بمغادرة البلاد.

وأفراد الطاقم الخمسة المفرج عنهم هم، 3 إيرانيين وفنزويليان، وهم جزء من 19 فرداً من طاقم طائرة شحن من طراز "بوينغ 747" مملوكة لشركة "إيمتراسور" الفنزويلية، التي تخضع لعقوبات أميركية، والتي شكّلت منذ هبوطها في الأرجنتين محور مسلسل قضائي ودبلوماسي دولي.

ومطلع شهر أيلول/سبتمبر الجاري، روى النقيب الإيراني، غلام رضا قاسمي، وهو أستاذ طيّار رئيسي لطائرة "بوينغ 747" الفنزويلية المحتجزة في الأرجنتين، للميادين إسبانول، أحداث احتجاز الطائرة.  

وقال: "عندما دخلنا أجواء الأرجنتين، وجرى تفريغ الشحنة وأردنا المغادرة، كان كل شيء لا يزال طبيعياً. في وقت لاحق، قالوا إنّهم لن يزوّدوا هذه الطائرة بالوقود. ومنذ ذلك اليوم، كانت هناك سلسلة من المشكلات التي يتذرّعون بها، ونحن هنا منذ نحو 90 يوماً، ولا نعرف ما هي المشكلة".

وقد منعت الأرجنتين الطائرة من المغادرة ثم احتجزتها، بناءً على طلب من محكمة أميركية.

يُذكَر أنّ طائرة "البوينغ 747" التابعة لشركة الطيران الفنزويلية، "إمتراسور"، محتجَزة من جانب السلطات الأرجنتينية، منذ 8 حزيران/يونيو، في أثناء توقفها للتزود بالوقود. وكانت الطائرة ترفع العلم الفنزويلي وعلى متنها طاقم من فنزويلا وإيران.

هذا ووصلت الطائرة إلى العاصمة الأرجنتينية، بوينس آيرس، في 6 حزيران/يونيو، وكان من المقرر أن تتجه إلى أوروغواي بعد يومين، لكن الأخيرة رفضت دخول الطائرة الفنزويلية مجالها الجوي، ما اضطرها إلى العودة إلى مطار الأرجنتين، حيث تم احتجازها.

اخترنا لك