إيران: الهجمات الإرهابية وراء نقل أجهزة الطرد المركزي من موقع كرج النووي

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي يكشف عن سبب نقل أجهزة طرد مركزي في موقع كرج إلى موقع أكثر أمناً.

  • إيران:
    نقل أجهزة الطرد المركزي جاء بسبب تعرض موقع كرج النووي لهجمات إرهابية

نقلت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الجمعة، عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قوله إنّ نقل بعض أجهزة الطرد المركزي إلى موقع أكثر أمناً جاء بسبب تعرض موقع كرج النووي لـ"هجمات إرهابية".

وقال كمالوندي: "بسبب عملية إرهابية تعرض لها مجمع تسا كرج، اضطررنا إلى تشديد الإجراءات الأمنية ونقل جزء كبير من أجهزة الطرد المركزي إلى موقع أكثر أمناً".

وألقى باللائمة على "عدم اهتمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، وأضاف أنّ هذا هو سبب قيام "إسرائيل" بعمليات خبيثة ضد منشآت نووية إيرانية.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي، أمس الخميس، إنّ طهران نقلت الورشة الإيرانية الجديدة في نطنز لتصنيع قطع غيار أجهزة الطرد المركزي اللازمة لتخصيب اليورانيوم إلى موقع تحت الأرض.

وتستخدم الورشة أجهزة من منشأة مغلقة حالياً في كرج غربي طهران. وقد تعرضت في حزيران/يونيو الماضي لما وصفته إيران بأنّه "هجوم تخريبي من إسرائيل".

وكانت الوكالة الدولية أبلغت الدول الأعضاء قبل أسبوعين بأنّ إيران نقلت معدات إلى نطنز، من دون تحديد المكان داخل الموقع المترامي الأطراف.

وقال غروسي في مؤتمر صحافي إنّ الورشة أقيمت في "إحدى قاعات" منشأة تخصيب الوقود.

وأشار دبلوماسيون إلى أنّ المنشأة تقع على عمق 3 طوابق تقريباً تحت الأرض، بغرض حمايتها من الضربات الجوية، كما يبدو.