إيران: تشييع شهداء إيذه بخوزستان

مراسم تشييع شهداء حادث إيذه الإرهابي أقيمت بحضور حشد من جميع أطياف الشعب الإيراني في المدينة من ساحة "الولاية" متجهة نحو مزار الشهداء.

  • تشييع جثامين شهداء إيذه في خوزستان
    تشييع شهداء إيذه بخوزستان

شيّعت مجموعات مختلفة من شرائح المواطنين والمسؤوليين في محافظة خوزستان جنوب غربي إيران، شهداء حادث إيذه الإرهابي.

وأقيمت مراسم تشييع الشهداء، صباح اليوم الجمعة، بحضور حشد من جميع أطياف الشعب الإيراني في المدينة من ساحة "الولاية" لتتجه نحو مزار الشهداء.

وطالب المشيّعون الأجهزة الأمنية والقضائية في البلاد بملاحقة المتورطين في الحادث واعتقالهم ومعاقبتهم واتخاذ إجراءات حاسمة بحق العناصر الإرهابية ومزعزعي الأمن و مثيري الشغب.

وأعلن محافظ خوزستان، صادق خليليان، اعتقال عدد من مرتكبي جريمة إيذه الإرهابية في أثناء محاولتهم الهروب من المنطقة وبدء التحقيق معهم.

وأضاف خليليان، هناك عناصر في الخارج وراء الحادث سيجري تحديدهم وتقديمهم إلى العدالة قريباً. 

وأكّد محافظ خوزستان، الحصول على أدلة جيدة من هذا الحادث، معرباً عن تعازيه لأسر الضحايا. ومشدداً على معاقبة المتورطين في الحادث. 

وأقدمت مجموعتان من المسلحين تستخدمان دراجتين ناريتين على إطلاق النار مباشرةً على مواطنين وعناصر من الشرطة في السوق المركزي بمدينة إيذه باستخدام أسلحة حربية، ما أسفر عن سقوط 7 شهداء بينهم طفل وسيدة فيما جرح 10 آخرون.

وقد اتهم وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان "إسرائيل" وأجهزة استخبارات غربية، أمس الخميس، بالتخطيط لتقسيم إيران وإشعال فتيل حرب أهلية فيها، مؤكداً أنّ الإيرانيين لن يُخدعوا بمثل هذه الخطط.

خلال 40 عاماً واجهت إيران حصاراً كبيراً وعقوباتٍ قاسية..ولكنها حققت الاكتفاء الذاتي وانتصرت. فانتقل الغرب إلى الحروب الناعمة و"الخشنة"، عبر تدخلات خارجية لتمزيق الحياة الداخلية، واليوم مخططات فتنوية وتحركات إرهابية، وتحريض إعلامي، ولكن إيران كشفت الأقنعة.