إيران: ندعو بريطانيا إلى الاهتمام بمواطنيها بدلاً من حملتها العدائية ضدنا

الخارجية الإيرانية تنصح حكّام لندن ببذل طاقاتهم لإرساء الاستقرار في حكومتهم والاهتمام بمطالب شعبهم بدلاً من توجيه الاتهام للجمهورية الإسلامية.

  • إيران تدين تصريحات الخارجية البريطانية وتعدّها جزءاً من الحملة العدائية ضدها
    المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني

نصح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، حكّام لندن ببذل طاقاتهم لإرساء الاستقرار في حكومتهم، والاهتمام بالمطالب الواسعة لأبناء هذا البلد، والقضاء على التمييز والاضطهاد ضد المهاجرين والمسلمين بدلاً من توجيه الاتهام للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأدان كنعاني بشدّة التصريحات التدخّلية لوزير الخارجية البريطاني فيما يتعلق بالتطورات الداخلية لإيران، وحقوق إيران في الاستغلال السلمي للطاقة النووية، والدور الإقليمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية بأنّ "هذه التصريحات التي لا أساس لها هي جزء من الحملة السياسية العدائية التي شنها هذا البلد وبعض الدول الأوروبية الأخرى ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وأضاف: "إنّ بريطانيا وبعض الدول الأوروبية التي يجب أن تحاسب على أفعالها اللاإنسانية ضد الشعب الإيراني، تفتقر بلا شك إلى أيّ أهلية أخلاقية لطرح مزاعم واتهامات بانتهاك حقوق الإنسان ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وتابع أنّه "يجب على لندن أن تتوقف عن نشر الانقسام بين دول المنطقة والمشاركة في الجرائم ضد الإنسانية، من خلال بيع المليارات من الأسلحة الفتّاكة لبعض الزبائن الإقليميين، بدلاً من توجيه اتهامات متكررة لا أساس لها بشأن دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة، وينبغي لها أن تترك السلام والاستقرار الإقليميين لدول المنطقة نفسها".

وأكّد كنعاني أنّ "البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية الإيرانية كان دائماً شفافاً وسلمياً تماماً، لذا فإنّ بريطانيا التي تُعد من منتهكي خطة العمل الشاملة المشتركة نظراً إلى تعاونها مع الولايات المتحدة، ليست في وضع يمكنها من التشكيك في برنامج إيران النووي من خلال توجيه اتهامات لا أساس لها".

ونفى المتحدث باسم الخارجية، مرّة أخرى، مزاعم لندن التي لا أساس لها فيما يتعلق بعلاقة المسيّرات الإيرانية بالحرب في أوكرانيا. وأضاف: "إنّ الأطراف الغربية هي التي تقوم بتضييق مجال التسوية السياسية والسلمية للصراع باستمرار إرسال شحنات الأسلحة وسط هذه الأزمة".

اقرأ أيضاً: "المسيّرات الإيرانية في أوكرانيا": ما وراء ربطها بالقرار 2231؟

وفي وقت سابق، اعتبر وزير الخارجية البريطاني، ​جيمس كليفرلي​، أنّ "التهديد الذي تشكّله ​إيران​ و​روسيا​ لبلاده، و​الأمن​ العالمي أصبح أكبر من أي وقت مضى"، على حد زعمه.