إيطاليا: نمدّ أوكرانيا بأسلحة دفاعية وليس لاستهداف روسيا

وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو يقول إنه "يجب أن ندعم أوكرانيا وجيشها من أجل الدفاع عن نفسها بشكلٍ شرعي"، ويشير إلى أنّ "إيطاليا تواصل العمل لتحقيق السلام".

  • وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو (أرشيف)
    وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو (أرشيف)

أوضح وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أنّ "الأسلحة التي أرسلتها روما إلى كييف للدفاع عن نفسها وليست لاستهداف الأراضي الروسية".

وقال دي مايو في برنامج حواري على قناة "Rai 1" مساء أمس الأحد: "يجب أن ندعم أوكرانيا وجيشها من أجل الدفاع عن نفسها بشكلٍ شرعي، ولكن في الوقت نفسه، تواصل إيطاليا العمل لتحقيق السلام. لكن لا يمكننا توفير أسلحة لاستخدامها لضرب الأراضي الروسية". 

من جهته صرح، رئيس الوزراء السابق جوزيبي كونتي، رئيس حركة "5 نجوم"، وهي جزء من الائتلاف الحاكم الذي يمثله دي مايو، في وقت سابق بأنّ الحركة "لا تدعم إرسال أسلحة هجومية إلى أوكرانيا". كما عارض زعيم حزب العصبة، ماتيو سالفيني، وهو أيضاً عضو في الائتلاف الحاكم، "تزويد كييف بأسلحة ثقيلة".

وأظهر استطلاع رأي في إيطاليا أن "حوالى 48% من الإيطاليين يعارضون أي تدخل لإيطاليا في الأزمة الأوكرانية، وحوالى 85% من المستطلعين قلقون بشأن العواقب الاقتصادية".

وأعربت إيطاليا، في وقتٍ سابق، استعدادها لأن تكون بين الدول الضامنة لوضع أوكرانيا الحيادي، ضمن إطار اتفاقية دولية جديدة تقدمت كييف بمبادرة إبرامها.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.