الأرجنتين تنتقد فرض عقوبات على روسيا

وزير الخارجية الأرجنتيني، سانتياغو كافيرو، يتحدث عن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، ويقول إنّ بلاده لا تعدّها وسيلة فعّالة لحل الأزمة في أوكرانيا.

  • الأرجنتين: لن نفرض عقوبات على روسيا
    وزير الخارجية الأرجنتيني سانتياغو كافيرو

أكّد وزير الخارجية الأرجنتيني، سانتياغو كافيرو، اليوم السبت، أنّ بلاده لا تعدّ العقوبات المفروضة على روسيا وسيلة فعّالة لحل الأزمة في أوكرانيا.

وقال إنّ بلاده تقترح العودة إلى الحوار والتهدئة، لافتاً إلى أنّ فرض العقوبات والحصار ليس وسيلة مثمرة لتحقيق السلام والحوار والمفاوضات الدبلوماسية.

وأشار كافيرو إلى أنّ "مصالح أميركا اللاتينية هي، بالنسبة إلى الأرجنتين، أولوية، وهناك الآن مشاكل في المنطقة تستحق الاهتمام".

وأضاف: "صحيح أنّ الحرب في أوروبا استحوذت، نوعاً ما، على اهتمام الرأي العام، لكن الأزمة الإنسانية في هايتي ليست أقل إلحاحاً، ولا تطفو على السطح لأنّ وسائل الإعلام لا تركز عليها".

وبشأن الاستعدادات للقمة التاسعة للقارتين الأميركيتين، والتي ستنعقد في حزيران/يونيو في لوس أنجلوس، شدد كافيرو على "ضرورة مناقشة الأمن الغذائي في المنطقة"، مضيفاً أنّ الولايات المتحدة "لا يمكنها أن تقف جانباً".

ورأى أنّ الحكم على الدول وفرض العقوبات والحصار "ليسا أسلوب الأرجنتين، ولم يكونا كذلك أبداً، ويبدو لنا أنّ هذه الإجراءات في المنطقة أدت فقط إلى مزيد من عدم المساواة والتأخر الاجتماعي".

وقالت المتحدثة الصحافية باسم رئيس الأرجنتين، غابرييلا سيروتي: "بوينس آيرس لن تدعم استبعاد روسيا عن جميع المنظمات الدولية، بما في ذلك مجموعة العشرين، بحيث لا نعتقد أنّ هذا يساهم في حل الأزمة".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.