الأركان الروسية: موسكو تتصدى للغرب الجماعي في عمليتها العسكرية

رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري غيراسيموف، يؤكّد أنّ "روسيا وقواتها المسلحة، اليوم، تواجه عملياً الغرب الجماعي كاملاً".

  • رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف
    رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف

أكّد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري غيراسيموف، اليوم الإثنين، أنّ "الجيش الروسي يتصدى عملياً لكل الغرب الجماعي في العملية العسكرية في أوكرانيا".

وأضاف غيراسيموف أنّ "العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا تُنفّذ تحت قيادة هيئة الأركان العامة"، مشيراً إلى أنّ "روسيا الحديثة لم تشهد أبداً مثل هذا المستوى من شدة العمليات العسكرية". 

وبيّن غيراسيموف أنّ "روسيا وقواتها المسلحة، اليوم، تواجه عملياً الغرب الجماعي كاملاً". 

اقرأ أيضاً: من ضمنها قيادة العمليات في أوكرانيا.. الدفاع الروسية تجري تعيينات جديدة

وكان وزير الدفاع الأوكراني، أليكسي ريزنيكوف، أقرّ، في وقتٍ سابق، بأنّ بلاده تنفذ مخططات حلف شمال الأطلسي ضد روسيا، من خلال تأجيج الأزمة مع موسكو.

وقال ريزنيكوف إنّ الجنود الأوكرانيين ينفذون مهمة حلف الناتو، ويشاركون في الصراع ضد روسيا، بدلاً منه، مطالباً الدول الغربية بتزويد كييف بالسلاح والعتاد، انطلاقاً من أنها درع حقيقية تحمي مصالح أوروبا في المنطقة، بحسب وصفه.

وتعهّدت أوروبا الاستمرار في دعم أوكرانيا بالسلاح في عام 2023، عبر منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الذي أكد المضي قدماً في تزويد قوات كييف بالسلاح. كما تعتزم الولايات المتحدة تزويد أوكرانيا بصواريخ "سي سبارو" المضادة للطائرات، ضمن حزمة الأسلحة الجديدة.

 وأكّد وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، لنظيره الأوكراني، أنه سيحث حلفاء واشنطن على نقل أسلحة الدفاع الجوي وغيرها إلى كييف.

وقبل أيام من نهاية عام 2022، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنّ "العملية الروسية في أوكرانيا تأتي في إطار جهد تاريخي لمواجهة التأثير الزائد عن الحد للقوى الغربية في الشؤون العالمية".

وقبل ذلك، أكّد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنّ "ما يحدث الآن هو نتاج النهج الغربي الساعي لعزل روسيا"، مؤكداً أنّ "العملية العسكرية الخاصة كانت أمراً ضرورياً من أجل إحباط مخططات تحويل أوكرانيا إلى دولة معادية لروسيا وتهديد دائم لأمنها".

اقرأ أيضاً: لافروف: لا مفاوضات مع زيلينسكي.. ولن نسمح ببنية تحتية عسكرية تهدد روسيا 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.