الأمم المتحدة وفرنسا يتفقان على دعم الحوار في ليبيا

خلال لقاء المستشارة الأممية مع المبعوث الفرنسي الخاص إلى ليبيا، الأمم المتحدة وفرنسا يتفقان على دعم الحوار بين الأطراف الليبية.

  • المستشارة الأممية ستيفاني وليامز (أرشيف).
    المستشارة الأممية ستيفاني وليامز (أرشيف).

اتفقت الأمم المتحدة مع فرنسا على دعم الحوار بين الأطراف الليبية للتوصل إلى إجراء الانتخابات. 

جاء ذلك خلال لقاء المستشارة الأممية ستيفاني وليامز، في باريس، مع المبعوث الفرنسي الخاص إلى ليبيا بول سولير، ومسؤولين فرنسيين آخرين، وفق تغريدات للمستشارة عبر "تويتر".

وقالت وليامز في سلسلة تغريدات لها على "تويتر"، إنها أطلعت المسؤولين الفرنسيين على الوضع الحالي في ليبيا بما في ذلك المشاورات التي عُقدت بالقاهرة بين 13-18 نيسان/أبريل للجنة المشتركة".

وأوضحت أنه جرى الاتفاق على "الضرورة الحتمية للحفاظ على الهدوء على الأرض ودعم الحوار بين الأطراف المعنية المتباينة في وجهات النظر".

واختتمت اللجنة المشتركة مباحثاتها الأولية بعد اجتماعات على مدى 6 أيام في القاهرة.

وتعاني ليبيا أزمة سياسية متصاعدة مع نزاع بين حكومتين؛ واحدة برئاسة وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا منحها البرلمان ثقته في آذار/مارس، والأخرى منبثقة من اتفاق سياسي رعته الأمم المتحدة قبل أكثر من عام، ويترأسها عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا عبر انتخابات.