الأمم المتحدة: أكثر من 4.7 مليون أوكراني فروا من بلادهم منذ بدء العملية الروسية

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تعلن أن نحو 4.7 مليون أوكراني فرّوا من بلادهم منذ بدء العملية العسكرية الروسية.

  • أكثر من 4.7 مليون أوكراني فرّوا من بلادهم منذ بدء العملية العسكرية الروسية
    أكثر من 4.7 مليون أوكراني فرّوا من بلادهم منذ بدء العملية العسكرية الروسية

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أنّ أكثر من 4.7 مليون أوكراني فرّوا من بلادهم خلال 50 يوماً، منذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنّ "نحو 4.736.471 أوكرانياً فرّوا منذ بدء الهجوم الروسي في 24 شباط/فبراير، وهو رقم ارتفع بـ 79962 لاجئاً إضافياً يوم أمس الأربعاء".

وبحسب المفوضية، تشكل النساء والأطفال 90 في المئة من أولئك الذين غادروا أوكرانيا. والرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، مؤهلون للاستدعاء العسكري، وممنوعون من مغادرة أوكرانيا. 

كما أنَّ الكتائب النازية الجديدة، مثل كتيبة "آزوف"، تمنع خروج المدنيين عبر الممرات الإنسانية، وتحتجزهم كدروع بشرية.

وتقدّر المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، أنّ 7.1 مليون شخص قد فرّوا من ديارهم، لكنهم ما زالوا في أراضي أوكرانيا، مشيرةً إلى أنّ "الاحتياجات الإنسانية للنازحين داخلياً في أوكرانيا مستمرة في الازدياد".

ووفقاً للأمم المتحدة، عبر ما يقرب من ستة من كل 10 لاجئين أوكرانيين، حتى الآن إلى بولندا.

وفي السياق، كشفت منظمة العفو الدولية، في تقرير قبل أيام، حجم الانتهاكات التي ترتكبها السلطات البولندية بحق اللاجئين غير الأوكرانيين الذين يحاولون الدخول إلى بولندا عبر الحدود البيلاروسية.

وجاء في التقرير أنّ "السلطات البولندية اعتقلت بشكل تعسفي ما يقارب 2000 طالب لجوء دخلوا البلاد من بيلاروسيا في العام 2021، وتعرّض العديد منهم لسوء المعاملة، مشيرةً إلى أنّ السطات البولندية تقول للاجئين غير الأوكرانيين: "أهلاً بكم في غوانتنامو!".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.