الأمن السوداني يفرّق المتظاهرين بقنابل الغاز قرب قصر الرئاسة

قوات الأمن السودانية تطلق قنابل الغاز المسيّل للدموع بالقرب من قصر الرئاسة وسط الخرطوم لتفريق المحتجين.

  • الأمن السوداني يفرق المتظاهرين بقنابل الغاز قرب قصر الرئاسة
    الأمن السوداني يفرّق المتظاهرين بقنابل الغاز قرب قصر الرئاسة

أطلقت قوات الأمن السودانية، اليوم الأحد، قنابل الغاز المسيّل للدموع بالقرب من قصر الرئاسة وسط الخرطوم لتفريق المحتجين، بحسب ما أفاد شهود عيان لوكالة "فرانس برس".

وخرج آلاف المتظاهرين السودانيين في العاصمة وأحيائها رفضاً لانقلاب الـ 25 من تشرين الأول/أكتوبر الذي نفّذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وللمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين.

ومنذ صباح الأحد، أغلقت القوات الأمنية الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القصر الرئاسي ومقر قيادة الجيش وسط الخرطوم، حيث كان اعتصام المحتجين ضد الرئيس المعزول عمر البشير الذي أطاحه الجيش في نيسان/أبريل 2019.

وفي وقت سابق من اليوم، طالب تجمع المهنيين السودانيين "بإسقاط المجلس العسكري الانقلابي بشكل تام، وتقديم أعضائه إلى العدالة الناجزة على ما اقترفوه من مذابح ومجازر بحق الشعب السوداني المسالم الأعزل في محاكم خاصة".

وأبدى التجمع رفضه لدعوة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة "يونيتامس"، بريتس فولكر، لعقد مشاورات والشروع في عملية سياسية بين أصحاب المصلحة السودانيين، معتبراً أنّ الدعوة "تسعى للدفع باتجاه التطبيع مع مجرمي المجلس العسكري الانقلابي وسلطتهم الفاشية".

كما طالبت قوى إعلان الحرية والتغيير مجلس الأمن الدولي، يوم أمس السبت، بتشكيل لجنةٍ مستقلةٍ للتحقيق في ما وصفته بـ"جرائم السلطات السودانية".

وفي بيان، أضافت قوى إعلان الحرية والتغيير أن "السلطة العسكرية تواصل ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، مستهدفةً تظاهرات الشعب بإصاباتٍ مميتةٍ موجّهةٍ إلى الصدر والرأس".

فجر الإثنين 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021 أعلن في السودان عن إنقلاب عسكري، استهدف حل الحكومة ومجلس السيادة واحتجاز وزراء الحكومة ورئيسها، ومسؤولين وحزبيين، وأعلن قائد الجيش حالة الطورائ، فأي مستقبل ينتظر السودان؟