الاتحاد الأوروبي قلق من تصريحات تركيا "العدائية" تجاه اليونان

أعرب الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، عن "قلقه الشديد من التصريحات العدائية"، التي أدلى بها الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، ضد أثينا، بشأن الجزر اليونانية القريبة من تركيا.

  • الاتحاد الأوروبي قلق من تصريحات تركيا
    الاتحاد الأوروبي: يجب معالجة أي قضايا عالقة سلمياً

أعرب الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، عن "قلقه الشديد من التصريحات العدائية"، التي أدلى بها الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، ضد أثينا، بشأن الجزر اليونانية القريبة من تركيا.

وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن "هذه التصريحات العدائية، من جانب القيادة السياسية التركية، ضد اليونان والشعب اليوناني، تثير قلقاً بالغاً".

وأضاف: "ننتظر من تركيا الامتناع عن التصعيد الكلامي، والتزام تحسين علاقات حُسن الجوار"، مشيراً إلى أنه "يجب المعالجة السلمية لأي قضايا عالقة في العلاقات باليونان، من خلال الحوار بحُسن نية، وفقاً للقانون الدولي، ولمبدأ علاقات حُسن الجوار".

وكان الرئيس التركي اتهم اليونان بتهديد أنقرة بمنظومة "أس - 300" الصاروخية، في أعقاب اتهام أنقرة أثينا باستخدام المنظومة الصاروخية لتتبّع مقاتلات تركية.

وقال إردوغان، في كلمة متلفزة، إنّ "اليونان تهددنا بمنظومة "أس – 300". وفي حال تمادت أكثر فسيكون الثمن باهظاً"، مضيفاً أنّ "احتلال اليونان للجزر في بحر إيجه لا يقيّدنا، وقد نقوم بما يلزم عندما يحين الوقت، ونأتي ذات ليلة على حين غرّة".

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية اليونانية أنّ التصريحات "الاستفزازية" التركية الأخيرة، والتي صدرت عن مسؤولين أتراك، تقوّض تماسك حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقالت الخارجية اليونانية إنّ "اليونان لن تحذو حذو تركيا، في إطلاق التهديدات والتصريحات المشينة والمتكررة يومياً"، مضيفةً: "سنطلع على الفور حلفاءنا وشركاءنا على محتوى التصريحات الاستفزازية، خلال الأيام الأخيرة، ليصبح واضحاً مَن يقوّض تماسك تحالفنا (حلف الناتو) بصورة خاصة، في وقت خطير".