استشهاد فلسطيني بعد إطلاق النار عليه من قوات الاحتلال في القدس المحتلة

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن قوات الاحتلال أطلقت النار على فلسطيني عند باب المجلس في القدس المحتلة بذريعة تنفيذ عملية طعن، والمدن الفلسطينية تشهد مسيرات غضب ضد الاحتلال الإسرائيلي.

  • وسائل إعلام إسرائيلية: إصابة شرطي إسرائيلي في عملية الطعن التي وقعت قرب باب الأسباط بالقدس (صورة أرشيفية)
    مراسلة الميادين: شهود يؤكدون أن قوات الاحتلال أطلقت النار على شابّ فلسطيني من دون أن يقوم بعملية طعن (صورة أرشيفية)

أكدت مراسلة الميادين استشهاد فلسطيني بعد إطلاق النار عليه من جانب قوات الاحتلال في القدس المحتلة عند باب المجلس، بذريعة "تنفيذ عملية طعن".

ونقلت مراسلتنا عن شهود تأكيدهم أن قوات الاحتلال أطلقت النار على شاب فلسطيني من دون أن يقوم بعملية طعن، مشيرة إلى أن القوات الإسرائيلية أغلقت جميع أبواب الأقصى والمدينة القديمة.

وأعلنت وسائل إعلام اسرائيلية عن "محاولة تنفيذ عملية طعن قرب باب الأسباط" في القدس المحتلة وتم "تحييد المنفذ"، مؤكدة "إصابة شرطي إسرائيلي في العملية".

نقلت مراسلة الميادين عن شهود تأكيدهم أن "قوات الاحتلال أطلقت النار على شاب فلسطيني من دون أن يقوم بعملية طعن"، مشيراً إلى أنه "تم إغلاق جميع أبواب الأقصى والمدينة القديمة".

بالتزامن، أكدت مراسلة الميادين أن شرطة الاحتلال تقوم بتفتيش المباني غير المأهولة وتفحص كاميرات المساجد بقرية صندلة في الأراضي المحتلة عام 48 على تخوم جنين الشمالية.

هذا وشهدت المدن الفلسطينية مسيرات غضب ضد الاحتلال الإسرائيلي، دعت إليها الفصائل الفلسطينية رفضاً لانتهاكات الاحتلال بحق الأسرى عقب تحرر ستة أسرى من سجن جلبوع.

وكانت الفصائل الفلسطينية دعت إلى مواجهة الاحتلال على نقاط التماس، دعماً للأسرى ورفضاً لسياسة التضييق بحقهم والاعتداءات عليهم، فيما عززت قوات الاحتلال من وجودها وانتشارها في القدس المحتلة والضفة الغربية استعداداً لهذه المسيرات.

قوات الاحتلال الإسرائيلي كانت اعتقلت 5 من ذوي الأسرى المتحررين من سجن جلبوع بعد مداهمتها منازلهم في بلدتي عرابة وبئر الباشا جنوب جنين.

وشهدت بلدة عرابة مواجهات عنيفة عقب اقتحام قوات الاحتلال.

وتصدي الشبان الفلسطينيين لها، فيما داهم جنود الاحتلال المنازل وفتشوا محتوياتها كما اعتقلوا أشقاء الأسير المحرر محمود عبد الله عارضة، إضافة إلى ابن خال الأسير المحرر يعقوب قادري وأخيه من بلدة بئر الباشا.

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ فجر الأربعاء، حملة اعتقالات عدداً من قرى وبلدات جنين بحثاً عن المتحرّرين الـ 6 من سجن جلبوع".

وتمكّن 6 من الأسرى الفلسطينيين من التحرر من سجن جلبوع قرب مدينة بيسان المحتلة، فجر يوم الإثنين. ويُعتبر هذا السجن من أكثر سجون الاحتلال الإسرائيلي تحصيناً.