الاحتلال يعزل قياديي لجنة الطوارئ والأسرى يخوضون إضراباً كبيراً

الاحتلال يعزل قياديي لجنة الطوارئ في سجون الاحتلال الذين أعلنوا الإضراب، والحركة الأسيرة تبدأ إضراباً كبيراً.

  • الاحتلال عزل قياديي لجنة الطوارئ  في السجون
    الاحتلال عزل قياديي لجنة الطوارئ  في السجون

أفادت جمعية "واعد" للأسرى الفلسطينيين بأنّ الاحتلال عزل قياديي لجنة الطوارئ الذين أعلنوا الإضراب، مؤكدةً نقل الأسير المضرب عمار مرضي ممثل حركة "فتح"، والأسير المضرب سلامة القطاوي ممثل حركة "حماس"، إلى مكان مجهول بشكل تعسفي.

وأكدت جمعية "واعد" أنّ الاحتلال نقل عميد الأسرى محمد الطوس، الذي بدأ إضرابه مع قياديي الحركة الأسيرة، إلى "جهة مجهولة"، مشيرةً إلى أنّ "حملة التنقلات التعسفية التي طالت قادة الإضراب هي خطوة يائسة ولن تربك برنامج الإضراب".

وتابعت: "حملة التنقلات التعسفية لن تثني الجموع المتأهبة من الأسرى في كل قلاعهم عن الدخول في هذه المعركة التي فرضت عليهم".

من جهتها، أكدت الحركة الأسيرة البدء فعلياً اليوم بإضراب "بركان الحرية أو الشهادة"، مضيفةً أنّها لن تتراجع عنه إلا بتحقيق كامل أهدافها.

ولفتت الحركة إلى أنّ مرحلة ما بعد نقل أعضاء لجنة طوارئ الحركة الأسيرة إلى مكان مجهول "ليست كما قبلها".

واعتبرت وزارة الأسرى والمحررين في غزة أنّ "نقل وعزل إدارة سجون الاحتلال لقيادة لجنة الطوارئ هدفه تشتيت مواقف الحركة الأسيرة"، مضيفةً أنّ هدف نقل القيادة وعزلها هو فصلها عن باقي الأسرى في السجون، بهدف إفشال خطوة الإضراب.

وفي وقت سايق أمس، هدّدت إدارة سجون الاحتلال بفرض عقوباتٍ كبيرةٍ على الأسرى المضربين عن الطعام.  

اخترنا لك