الاحتلال يقتحم سجن النقب ويعتدي على أسرى فلسطينيين

جمعية "واعد" لشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال تؤكد أنّ سجن النقب يشهد توتراً كبيراً في إثر اقتحام قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، أقسامَ الأسرى والاعتداء على عدد منهم.

  • فلسطين المحتلة: قوات الاحتلال تقتحم أقسام الأسرى في سجن النقب
    صورة لأحد أقسام سجن النقب عقب اقتحامه من جانب قوات الاحتلال (أرشيف)

أكّدت مصادر فلسطينية أنّ قوات الاحتلال اقتحمت أقسام الأسرى في سجن النقب، واعتدت على عدد منهم.

وأفادت جمعية "واعد" لشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، اليوم الثلاثاء، بأنّ "سجن النقب يشهد، في هذه الأثناء، توتراً كبيراً في إثر اقتحام قوات القمع أقسام الأسرى، والاعتداء على عدد منهم".

وأوضحت الجمعية أنّ "الاحتلال قام بإغلاق كل أقسام السجن، وأطلق صفّارات الإنذار، واستدعى وحدات القمع بصورة مفاجئة".

وقالت الجمعية إن "الاعتداء الجاري الآن على أسرى سجن النقب يُعَدّ ترجمةً ميدانية لسياسة بن غفير تجاه الأسرى"، محمّلةً الاحتلال تداعيات ذلك.

المقاومة تؤّكد متابعتها بدقة وضع الأسرى

وفي سياق متصل، أكّدت فصائل المقاومة الفلسطينية، خلال اجتماعها في وقت سابق اليوم، متابعتها بصورة دقيقة ملفّ الأسرى في سجون الاحتلال وتحركاتهم وأوضاعهم، وعملها بصورة جدية ومستمرّة على إنقاذهم من الأسر.

ووجَّهت المقاومة التحية إلى الأسرى، مؤكدةً أنّ "الاحتلال يرتكب جرائم ضد الإنسانية ويمارس أبشع أنواع القتل والتعذيب بحق أسرانا، وليس آخرهم الأسير البطل الشهيد ناصر أبو حميد". 

اقرأ أيضاً: الاحتلال يعتقل 20 فلسطينياً في الضفة الغربية.. ومستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين

يأتي ذلك عقب عرض المقاومة شريطاً مصوَّراً للأسير الإسرائيلي، الجندي في جيش الاحتلال، "أفيرا منغستو"، أمس الإثنين، يبدو فيه في حالة صحية جيدة، وهو يدعو سلطات الاحتلال إلى ضرورة الإسراع في العمل على الإفراج عنه.

وجاء بثّ الشريط المصوّر في وقت تبدي المقاومة الفلسطينية استعدادها لإتمام عملية تبادل للأسرى مع الاحتلال ضمن الشروط التي وضعتها.

ويقوم الاحتلال، بصورة متكررة، باقتحام أقسام الأسرى وممارسة أنواع القمع والتنكيل بحقّهم في مختلف المعتقلات الإسرائيلية، وبصورة خاصة في سجن النقب الصحراوي، الذي شهد، خلال الأعوام الماضية، عدة حملات أمنية لمحاولة إرهاب الأسرى وقمع تحرّكاتهم، ولا سيما عقب عملية "نفق الحرية"، وتخوف الاحتلال من قيام الأسرى بعمليات مشابهة.

وسبق أن كشف شريط فيديو مصوَّر، سُرّب من داخل سجن النقب، خلال الأحداث التي وقعت فيه في شهر آذار/مارس عام 2019، حجم الإجرام والتنكيل اللذين يتعرّض لهما الأسرى خلال عمليات الاقتحام والقمع الوحشية، والتي تقوم بها قوات الاحتلال.

وبحسب مكتب الأسرى، "يكشف شريط الفيديو مدى وحشية الاحتلال وعنصريته في التعامل مع الأسرى، بحيث ظهر عناصر الوحدات الخاصة، وهم يطلقون الغاز على الأسرى في سجن النقب، ثم بدأوا جرّهم على الأرض والاعتداء عليهم بالضرب المبرّح، وهم مقيَّدو الأيدي، و ملقون على الأرض، بعضهم فوق بعض".

وأكد إعلام الأسرى أنّ "عناصر الوحدات الخاصة قامت بإطلاق الرصاص الحيّ والرصاص المطاطي والغاز السام بصورة مباشرة على الأسرى، الأمر الذي أدّى إلى إصابة 7 منهم بجروح، بعضها خطير".

اقرأ أيضاً: قبيل تحرره بـ40 ساعة.. الاحتلال يضيق على الأسير ماهر يونس ويخضعه للتحقيق