البحرية البريطانية: روسيا والصين تمثلان خطراً مباشراً واستراتيجياً

قائد القوات البحريّة الملكيّة البريطانية يدعو إلى ضرورة التنبّه إلى الخطرين اللذين تمثّلهما كل من الصين وروسيا على المملكة المتحدة.

  • الملكية البريطانية: يجب أن نراقب عبر المنظار الأفق بأكمله (أرشيف).
    الملكية البريطانية: يجب أن نراقب عبر المنظار الأفق بأكمله (أرشيف).

قال قائد القوات البحرية الملكيّة البريطانية، السير بين كي، إنّ روسيا تمثّل "خطراً مباشراً" على المملكة المتحدة، داعياً إلى ضرورة الانتباه أيضاً إلى الصين التي تمثل "خطراً استراتيجياً"، بحسب تعبيره.

وفي تصريحات صحافية، دعا بين كي بلاده إلى الردّ على ما وصفه بـ"الخطر المباشر" لروسيا، محذّراً في الوقت عينه من التركيز على التهديدات الروسيّة وإهمال الخطر الصيني الاستراتيجيّ المحدق ببلاده.

وقال: "يجب أن نراقب عبر المنظار الأفق بأكمله. خطر تركيز الاهتمام على روسيا فقط يتمثل بأننا يمكن أن نفوت الخطر الاستراتيجي الآجل الذي تمثله الصين".

وكان رئيس أركان القوات البحرية البريطانية، الأميرال توني راداكين، قال في وقت سابق إن قيادة القوات البحرية البريطانية تعتبر أن "روسيا تمثل تهديداً بالنسبة إلى الملكة المتحدة لعدة عقود".

يذكر أنّ بريطانيا تفرض عقوبات على موسكو تستهدف مواطنين ومسؤولين ورجال أعمال روسيين، أبرزهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كما فرضت الحكومة البريطانية عقوبات على أكثر من 1000 شخص وأكثر من 120 شركة منذ بدء العملية العسكرية الروسية  في أوكرانيا.

كما فرضت بريطانيا قبل ذلك عقوبات تجارية على روسيا، شملت حظر السلع، وتقنيات تكرير النفط، والتقنيات المتعلقة بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية، وذلك على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وفي 5 أيار/مايو الماضي، أعلنت بريطانيا أنّها فرضت حظراً على تزويد روسيا بحزمة واسعة من الخدمات الأساسية، مثل المحاسبة والاستشارات والعلاقات العامة، في إطار تشديدها العقوبات على موسكو بعد عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك