البخيتي: يدنا ممدودة للسلام مع "الإخوان" ونطالبهم بالعودة إلى الوطن

عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله يقول إنّ أنصار الله لا تؤيد سياسة بعض الأنظمة العربية التي تشيطن أتباع جماعة الإخوان وتصنفهم بالإرهاب، ويؤكد أن يد الحركة لا تزال ممدود للسلام معهم.

  • محمد البُخَيتي عضو المكتب السياسي لأنصار الله
    محمد البُخَيتي عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله

قال عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله، محمد البُخَيتي، في تغريدة له في "تويتر"، اليوم الخميس، إنه "مهما اختلفنا مع جماعة الإخوان المسلمين، فلا يعني هذا أننا نؤيد سياسة بعض الأنظمة العربية التي تشيطن أتباع الجماعة، وتصنفهم بالإرهاب بهدف قمعهم لمجرد الانتماء السياسي أو العقائدي".

وأضاف البخيتي أنّ "يدنا لا تزال ممدودة للسلام مع جماعة الإخوان في اليمن، وكل ما نطلبه منها هو العودة إلى صف الوطن".

وفي وقت سابق، أعلن عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله في اليمن، وعضو وفد صنعاء المفاوض، عبد الملك العجري، عبر تغريدة له في "تويتر"، أن الخصومة مع حزب الإصلاح هي "سياسية وطنية لا طائفية"، بحسب تعبيره.

وأرجع سبب الخصومة إلى "الانقلاب" الذي قام به الحزب في اليمن، "وتأييده العدوان واحتضانه داعش والقاعدة"، بحسب العجري.

ولفت إلى أن المطلب من حزب الإصلاح ليس سوى "تصحيح سلوكه، سياسياً ووطنياً".

وكان نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء، حسين العزي، صرّح، في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، بأنَّ "عقلاء حزب الإصلاح أبلغوا إلينا أنهم فشلوا في إقناع متطرّفيهم بالسلام والتسليم الطوعي للدولة".