البرلمان الأوكراني يتبنى قراراً يتيح تجنيد أجانب في الاستخبارات والجيش

البرلمان الأوكراني يتقدم إلى المنظمات الرياضية الدولية بطلب منع الرياضيين الروس والبيلاروسيين من المشاركة في المسابقات الدولية وإقالة الموظفين الذين يحملون جنسية هاتين الدولتين.

  • أوكرانيا تتبنى قراراً لتجنيد الأجانب في أجهزة الاستخبارات والجيش
    البرلمان الأوكراني (أرشيفية)

أعلن نائب في البرلمان الأوكراني عن تبني قرار جديد يمهد لتوظيف المواطنين الأجانب في أجهزة الاستخبارات والقوات المسلحة الأوكرانية.

وذكر النائب عن حزب "التضامن الأوروبي" أليكسي غونتشارينكو، على قناته في تطبيق "تيليغرام"، أنّ "القرار الجديد يسمح للمواطنين الأجانب بالعمل في الاستخبارات، وكذلك أداء الخدمة في صفوف القوات المسلحة الأوكرانية لفترة ما بين ثلاث وخمس سنوات".

وتبنى البرلمان اليوم، وفقاً لغونتشارينكو، قانوناً يحظر استخدام علامتي "Z" و"V" اللتين أصبحتا من أبرز رموز العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، كما تبنى تصنيف روسيا "دولة إرهابية" وحظر الترويج لحكومتها.

كما صادق على دعوة البرلمانات الأجنبية والمؤسسات الدولية إلى تصنيف تصرفات القوات الروسية في أوكرانيا "إبادة جماعية".

وتقدّم البرلمان الأوكراني إلى المنظمات الرياضية الدولية بطلب منع الرياضيين الروس والبيلاروسيين من المشاركة في المسابقات الدولية وإقالة الموظفين الذين يحملون جنسية هاتين الدولتين.

يذكر أنّ البرلمان الأوكراني تبنى مؤخراً حزمة من مشاريع قوانين يتيح أحدها مصادرة ممتلكات المواطنين الروس المقيمين في أوكرانيا، باستثناء الذين يشاركون في القتال إلى الجانب الأوكراني.

وصادق البرلمان أيضاً على مشروع قانون آخر يحدد "إجراءات حظر الأحزاب المؤيدة لروسيا في أوكرانيا"، ويقضي هذا القانون بحل كتلة برلمانية لأي حزب "مؤيد لروسيا" في حال صدور حكم قضائي بحظره، مع تأميم ممتلكاته وأصوله.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.