البطش: اعتقال الاحتلال لذوي الأسرى واتخاذهم كرهائن هو إرهاب منظّم

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يدعو الاحتلال إلى الإفراج عن والدة الأسيرين عمر وغيث جرادات، ويحمله مسؤولية سلامتها أو المساس بها.

  • البطش: نحمل الاحتلال مسؤولية سلامة والدة الأسيرين عمر وغيث جرادات
    البطش: نحمل الاحتلال مسؤولية سلامة والدة الأسيرين عمر وغيث جرادات

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خالد البطش اليوم الثلاثاء، إن قيام جهاز "الشاباك" التابع للاحتلال باعتقال ذوي الأسرى واتخاذهم كرهائن وابتزازهم للضغط على أبنائهم، هو إرهاب منظم ووقح".

ودعا البطش في هذا السياق، إلى إطلاق سراح الفلسطينية عطاف يوسف جرادات (49 عاماً) من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، والدة الأسيرين عمر وغيث جرادات، اللذين يتهمها الاحتلال بتنفيذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "حومش".
 
وطالب مؤسسات حقوق الإنسان والأمم المتحدة وكل المعنيين بالتدخل لإطلاق سراح جرادات من دون تأخير، وقال: "لا يعقل أن تبقى عطاف جرادات في السجون الصهيونية رهنا لمزاج ضابط شاباك مجرم".

كما حمّل القيادي في "الجهاد الإسلامي"، "الاحتلال مسؤولية سلامتها أو المساس بها"، مشدداً على ضرورة وقف سياسة اتخاذ ذوي الأسرى كرهائن حين الطلب.

وكانت والدة الأسيرين عمر وغيث جرادات قالت: "إذا أولادي عملوا عمليـة حومش برفع راسي للسما". وقالت مراسلة الميادين في حينها إن "اعتقال عطاف جرادات كان متوقعاً بعد إشادتها بعملية حومش"، التي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين. 

وفي سياق متصل، أكد البطش أن "الصراع مع الاحتلال مفتوح ولن يغلق إلا باستعادة حقوق الشعب الفلسطيني"، مشدداً على أن "المقاومة ومعها شرفاء الأمة لا يُمكن أن يقبلوا ببقاء الاحتلال، وعلى أن المقاومة لن تتوانى في الدفاع عن شعبنا".

كذلك، نبَّه إلى أن صمت جامعة الدول العربية عن حصار قطاع غزة غير مبرر إطلاقاً، مطالباً المؤسسات الحقوقية بالتحرك العاجل لإنهاء معاناة الأسرى وخاصة المعتقلين الإداريين، وداعياً إلى تفعيل لجان المقاومة الشعبية لحماية شعبنا في الضفة والقدس.