البنتاغون: الحرب مع روسيا والصين ستكون مدمرة

نائب قائد هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية يؤكد أن هدف واشنطن يتمثل في عدم الدخول في حرب مع روسيا والصين لأنها ستكون مدمرة.

  • هايتن: حرب مع روسيا والصين ستدمر العالم والاقتصاد العالمي، وذلك اليوم سيكون رهيباً لبلداننا
    هايتن: حرب مع روسيا والصين ستدمر العالم والاقتصاد العالمي، وذلك اليوم سيكون رهيباً لبلداننا

أكد البنتاغون أن "هدف الولايات المتحدة يتمثل في عدم الدخول في حرب مع روسيا والصين لأنها ستكون مدمرة".

وأشار نائب قائد هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال جون هايتن، خلال ندوة نظمها معهد بروكينغز، إلى أنهم "لم يحاربوا الاتحاد السوفياتي أبداً".

وقال إن "حرباً مع روسيا والصين ستدمر العالم والاقتصاد العالمي، وذلك اليوم سيكون رهيباً لبلداننا".

وفي معرض حديثه عن روسيا، أشار هايتن إلى النجاحات التي تم تحقيقها في الحوار مع موسكو.

وقال: "حققنا نجاحاً لا بأس به مع الاتحاد السوفيتي، والآن مع روسيا، ونجري مفاوضات معها حول الاستقرار الاستراتيجي للتأكد من أننا نفهم الوضع الراهن. وهذا ليس متعلقاً بالمجال النووي فحسب، بل وبالفضاء أيضاً".

وتابع: "مهما كانت الاختلافات بيننا، لدينا هدف أساسي مشترك، وهو عدم الصدام أبداً، لأن الحرب مع دولة نووية أمر سيئ".

وكان الكونغرس الأميركي أشار في تقريرٍ جديدٍ له صدر في آب/أغسطس، أنّ روسيا والصين تُمثلان تهديداً محتملاً بالنسبة إلى الولايات المتحدة في الفضاء.

وجاء في التقريرِ الذي أعدته "خدمة الأبحاث" التابعة للكونغرس أنّ "خصوم الولايات المتحدة درسوا نظريات إجراء الحرب وركَّزوا على الأنظمة الفضائية كنُقطة ضعف خاصة بالولايات المتحدة".

يشار إلى أن دراسة صادرة عن "هيئة الدفاع القومي الاستراتيجي"، أجريت لصالح وزارة الدفاع الأميركية، ونشرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، أكدت احتمال "هزيمة الولايات المتحدة في حال اضطرَّت إلى خوض حرب طارئة ضد روسيا في منطقة البلطيق أو ضد الصين في حرب على (جزيرة) تايوان".

وأشارت الدراسة إلى أنَّ الأميركيين قد "يواجهون هزيمة عسكرية ماحقة"، وأن واشنطن قد تخسر الحرب المقبلة في إطار دولة مقابل دولة".