البنتاغون: الولايات المتحدة قلصت عدد الدوريات شمالي سوريا

وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعلن أنّ الولايات المتحدة قلصت عدد الدوريات شمالي سوريا، لكنها لم تعد نشر القوات رغم التهديد بعملية تركية.

  • البنتاغون: الولايات المتحدة قلصت عدد الدوريات شمالي سوريا
    دورية أميركية في قرية القحطانية الحدودية مع تركيا شمالي سوريا الشهر الفائت.

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنّ الولايات المتحدة قلصت عدد الدوريات شمالي سوريا، لكنها لم تعد نشر القوات رغم التهديد بعملية تركية.

وقال الناطق باسم البنتاغون باتريك رايدر، في إفادة صحافية اليوم الثلاثاء، "إنّنا قلصنا عدد الدوريات، لم نعد انتشار قواتنا، ما زلنا نركز على مواجهة التهديد من تنظيم داعش".

وأوضح رايدر أنّ "انخفاض عدد الدوريات جاء لأنها تتمّ بالاشتراك مع التشكيلات الكردية، مما قلّل من هذا النشاط".

ورفض رايدر تقييم احتمالية حدوث "غزو تركي" لشمال سوريا، لكنه أعرب عن أمله في أن "يظهر ضبط النفس للسماح بمواصلة العمليات ضد تنظيم داعش".

إلى ذلك، تواصل القوات التركية، منذ 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، شنّ هجمات صاروخية ومدفعية بإسناد جوي، شمالي سوريا، وتتركز الضربات التركية على مدينة عين العرب (كوباني) ومحيطها، وكذلك شمالي العراق.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العملية بأنها "ناجحة"، ولم يستبعد أن تتبعها عملية برية.

وفيما تقول أنقرة إن تواجدها في سوريا يهدف إلى منع التهديد من الفصائل الكردية ضدها، تؤكد دمشق أنّ "التواجد التركي في البلاد هو احتلال".

وكان تنظيم "قسد"، المدعوم من واشنطن، أعلن "إيقاف العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش"  احتجاجاً على الموقف الأميركي من هذه الهجمات"، فيما قال مظلوم عبدي، قائد ميليشيا "قسد"، إنّ "العملية ضد داعش مع الأميركيين توقفت بسبب الانشغال بالهجمات التركية، وتأثر تنسيقنا مع الروس أيضاً".

ودعا عبدي روسيا والولايات المتحدة إلى "التدخل ووقف الهجمات التركية"، مؤكّداً أنّ لا علاقة لـقسد بتفجير تركيا الأخير، ومشيراً إلى أنّ "الحرب إن اندلعت، فإنّها لن تبقى محصورة في بقعة محددة، وستنتشر في جميع المنطقة".

وبالتزامن مع ذلك، صرّح المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" بأنّ "الولايات المتحدة تلقّت معلومات تفيد بأنّ الضربات الجوية التركية شمالي سوريا شكلت خطراً على القوات الأميركية هناك".

من جهة أخرى، حذّر الكرملين تركيا من "زعزعة الاستقرار" في شمال سوريا، داعياً جميع الأطراف إلى "الامتناع عن أي مبادرة يمكن أن تؤدي إلى زعزعة خطرة للوضع العام".

اقرأ أيضاً: سوريا: قائد القوات الروسية زار الحسكة والتقى زعيم "قسد"