البنتاغون: لا مؤشرات على اعتزام روسيا استخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا

المتحدث باسم البنتاغون يقول إن بلاده "لا ترى مؤشرات بعد على أن روسيا تنقل أو تعتزم استخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا".

  • البنتاغون: لا مؤشرات على اعتزام روسيا استخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا
    البنتاغون: لا مؤشرات على اعتزام روسيا استخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا

 قالت الولايات المتحدة إنها لم تر إلى الآن أدلة على اعتزام روسيا استخدام سلاح كيميائي أو بيولوجي في أوكرانيا خلال العملية العسكرية الخاصة التي تنفذها هناك منذ شباط/ فبراير الماضي.

وقال المتحدّث باسم بنتاغون، جون كيربي، في إفادة صحافية مساء اليوم الأربعاء: "لا نرى مؤشرات بعد على أن روسيا تنقل أو تعتزم استخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا، لم نر في أوكرانيا أي شيء يوحي بخطر داهم في ذلك الصدد".

وتابع: "الرئيس [الأميركي جو بايدن كان واضحاً بشأن أن المجتمع الدولي في حاجة إلى الرد حال أقدموا [روسيا]على شيء مثل ذلك".

وعن تصريحات رئيس الأركان الأميركية مارك ميلي بشأن استمرار الحرب في أوكرانيا لسنوات، علّق كيربي: "لا أحد يعرف بالضبط إلى متى تستمر الحرب في أوكرانيا، إذا لم تنته عن طريق الدبلوماسية".

وتابع: "ما إن تنتهي الحرب، سيعمل المجتمع الدولي على إعادة إعمار أوكرانيا، وهذا سيستغرق وقتاً".

في المقابل، أكّد قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية التابعة للقوات المسلحة الروسية، إيغور كيريلوف، اليوم الأربعاء، خلال اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن الدولي، أنّ الولايات المتحدة تعزّز إمكاناتها العسكرية البيولوجية، مستفيدةً من الثغرات الموجودة في التشريعات الدولية. 

وأشار كيريلوف إلى أنّ البنتاغون يشرف اليوم على 336 مختبراً في 30 منطقة خارج البلاد، نقلاً عن بيانات وزارة الخارجية الصينية. 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.