البنتاغون: مصير وجودنا العسكري المباشر في العراق سنقرّره مع شركائنا العراقيين

وفد عراقي يزور الولايات المتحدة الأميركية للاتفاق على أمور استراتيجية مشتركة، بينها الوجود الأميركي العسكري في العراق.

  • عرض عسكري أميركي في العراق (أرشيف)
    عرض عسكري أميركي في العراق (أرشيف)

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جون كيربي، أنّ وفداً عراقياً يزور البنتاغون للبحث في قضايا استراتيجية بين البلدين، على رأسها مسألة الوجود العسكري الأميركي في العراق.

وقال كيربي، في حديث مع الصحافيين، إنّ البنتاغون يستضيف وفداً عراقياً "ضمن الحوار الاستراتيجي المستمرّ بين البلدين"، وإنّ "الوجود العسكري الأميركي المباشِر في العراق قيد البحث مع شركائنا العراقيين".

وأضاف "مهمّتنا التي ركّزت على داعش لم يكن القصد منها أن تكون دائمة. نحن في مشاورات وثيقة مع المسؤولين العراقيين، ونأمل في أن نتمكّن من تخليص أنفسنا والمنطقة من التهديد الذي يشكله تنظيم داعش. وتم إنجاز كثير من العمل في هذا الشأن".

واعتبر المتحدّث باسم البنتاغون أنّ مصير الوجود العسكري الأميركي المباشِر في العراق "هو أمر سنقرّره مع شركائنا العراقيين"، مؤكداً أنّه تمّ بناءً على دعوة رسمية من الحكومة العراقية، ومضيفاً "سنواصل الحديث مع العراقيين بشأن وجودنا العسكري المباشِر في العراق على نحو يخدم مصلحة الولايات المتحدة".

وكانت الولايات المتحدة خفّضت حضورها العسكري في العراق العام الماضي بمقدار النصف، أي ما يعادل 2500 جندي. وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية في نيسان/أبريل الماضي أنّ وجود القوات الأميركية أصبح يقتصر على الاستشارة والتدريب.

ويأتي الحديث عن مباحثات بشأن الحضور الأميركي في العراق، وسط توجّه أميركيّ إلى تخفيض الانتشار العسكريّ في الشرق الأوسط، كان آخر مفاعيله تسريع عملية انسحاب قوات الجيش الأميركي من أفغانستان، بعد أشهر على سحب واشنطن قدرات قتالية كانت نشرتها في عهد ترامب في عدد من الدول العربية.