البنتاغون: مقتل "هدفين مهمَّين" من "داعش" شرقيّ أفغانستان

المتحدث باسم "البنتاغون" جون كيربي يشير إلى أنّ ضربة في شرقي أفغانستان نُفِّذت عبر طائرة مسيّرة ضد "داعش"، ويؤكّد أنّ الجيش الأميركي يواصل التأهّب في مواجهة "الخطر الذي لا يزال نَشِطاً".

  • البنتاغون:
    الجنرال تايلور: ليس هناك، بحسب علمنا، أي ضحية مدنية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم السبت، مقتل "هدفين مهمين" في تنظيم "داعش" من "المخطِّطِين" و"العملاء"، وإصابةَ ثالث في الضربة التي نفّذتها الولايات المتحدة بواسطة طائرة بدون طيار في أفغانستان، من دون كشف أسمائهم.

ورفض المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، أن يوضح إن كان الأشخاص المستهدَفون ضالِعِين في الهجوم الذي استهدف مطار كابول، يوم الخميس الماضي، وأوقع أكثر من مئة قتيل، بينهم 13 جندياً أميركياً.

وأشار كيربي إلى أنّ الضربة نُفِّذَت في "مهمة واحدة"، مشدداً على أنّ "تصفية اثنين من هؤلاء الأفراد لا تعني أن تنظيم داعش في ولاية خراسان لم يعد مصدر مخاوف"، مؤكداً أنّ الجيش الأميركي يواصل التأهب في مواجهة "هذا الخطر الذي لا يزال نَشِطاً". 

أمّا نائب مدير العمليات في "البنتاغون"، الجنرال هانك تايلور، فقال خلال مؤتمر صحافي إنّه "ليس هناك، بحسب علمنا، أي ضحية مدنية"، موضحاً أنّه "بعد تلقينا مزيداً من المعلومات، أؤكّد أنّ هدفين مهمين في تنظيم داعش قُتلا وأُصيب ثالث بجروح"، في الضربة التي نُفِّذت انطلاقاً من خارج أفغانستان.

وأكّد تايلور أنّ "هناك نحو 1400 شخص في مطار كابول تم التثبت منهم وسُجّلوا على متن رحلات اليوم".

وأعلن الجيش الأميركي، أمس الجمعة، أنه نفذ عملية ضد مسؤول التخطيط في تنظيم "داعش ـ خراسان" عبر طائرة من دون طيار في إقليم نانغارهار شرقي أفغانستان عند الحدود الباکستانية.

وفي التفاصيل، أكد الجيش الأميركي أنّه نفّذ ضربة عبر طائرة مسيّرة ضدّ أحد "مُخَطّطي" تنظيم "داعش ـ خراسان"، الذي كان أعلن في وقت سابق مسؤوليّته عن التفجير الانتحاري في مطار كابول.

وقال الكابتن بيل أوربان، من القيادة المركزية، في بيان، إنّ الغارة الجوّية التي نُفّذت بواسطة طائرة من دون طيّار "وقعت في إقليم نانغارهار في أفغانستان"، مضيفاً أن "المؤشّرات الأولية تدل على أنّنا قتلنا الهدف".

وفي وقت سابق، أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليّته عن التفجيرين اللذين أوقعا عشرات القتلى، بينهم 13 جنديّاً أميركياً، قرب مطار كابول.

وبينما أدانت حركة "طالبان" بشدة الانفجار الذي استهدف مدنيين قرب مطار كابول، أكّد مسؤول في الحركة مقتل ما لا يقل عن 28 عنصراً من الحركة في التفجير.

مع بدء الولايات المتحدة تطبيق خطة الانسحاب من أفغانستان، بدأت حركة "طالبان" تسيطر على كل المناطق الأفغانية، وتوجت ذلك بدخولها العاصمة كابول، واستقالة الرئيس أشرف غني ومغادرته البلاد. هذه الأحداث يتوقع أن يكون لها تداعيات كبيرة دولياً وإقليمياً.