البنتاغون: واشنطن لا يمكنها تأكيد استخدام الأسلحة الكيميائية في ماريوبل

مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية يقول إن بلاده لا يمكنها جزم وتأكيد استخدام عوامل وأسلحة كيميائية في مدينة ماريوبل الأوكرانية.

  • مسؤول بالبنتاغون: الولايات المتحدة لا يمكنها تأكيد استخدام الأسلحة الكيميائية في ماريوبول
    مسؤول بالبنتاغون: لا يمكننا تأكيد التقارير التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي

أكد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء، أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا يمكنها جزم وتأكيد استخدام عوامل وأسلحة كيميائية في مدينة ماريوبل الأوكرانية، وذلك على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقال المسؤول، في إفادة صحفية، إنه "لا يمكننا تأكيد التقارير التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أمس عن استخدام عوامل وأسلحة كيميائية في ماريوبل بأوكرانيا".

ولفت المسؤول الأميركي إلا أنّ التأكيد حالياً "أمر صعب"، متابعاً "ما زلنا نقوم بعملية تقييم".

من جهته، أبلغ موفد الميادين إلى جمهورية دونيتسك الشعبية، اليوم الثلاثاء، بعدم تسجيله أي آثار مواد سامة، ولا سيما غاز السارين في ماريوبل.

ووفقاً لموفدنا، الذي زار هذه المدينة، فإنّ الأحياء التي زارها في ماريوبل بدأت الحياة تعود إليها تدريجياً، وأنّ السكان يقصدون مراكز توزيع المساعدات الإنسانية ويراجعون المستشفيات لغرض تلقي العلاج من الإصابات والأمراض. 

وفي وقت سابق، ذكرت الولايات المتحدة أنّ روسيا يمكن أن تستخدم الأسلحة الكيميائية في أوكرانيا، لكنها "لم تر إلى الآن أدلة على اعتزام روسيا استخدام سلاح كيميائي أو بيولوجي في أوكرانيا خلال العملية العسكرية الخاصة التي تنفذها هناك منذ شباط/ فبراير الماضي. مما تسبب في احتجاج نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف على هذه المزاعم، واصفاً إياها بـ"التلميحات الخبيثة".

وهذه هي ليست المرة الأولى التي يتم اتهام روسيا فيها باستخدام السموم على أراضي أوكرانيا. ولكن لم تقدم حتى الآن الدلائل المقنعة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.