البيت الأبيض: بايدن والكاظمي اتفقا على التزامهما بشراكة أمنية مستمرة

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي الكاظمي يؤكدان على احترامهما للديمقراطية في العراق، وسيادة القانون، وتعزيز بيئة آمنة للانتخابات العراقية المقبلة.

  • بايدن والكاظمي في البيت الأبيض
    بايدن والكاظمي في البيت الأبيض

بحث الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تعزيز التنسيق الثنائي بموجب اتفاقية الإطار الاستراتيجي، وناقش الطرفان المبادرات الموسعة المتعلقة بالمناخ والطاقة والتعليم ومكافحة وباء كورونا.

وقال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، أن الطرفين أعربا عن التزامهما بشراكة أمنية مستمرة لضمان عدم عودة "داعش"، والسماح للمجتمعات التي تتعافى من الإرهاب بإعادة البناء بكرامة حتى مع تحول الولايات المتحدة إلى دور استشاري بحت.

وأضاف أنهما جددا التأكيد على احترامهم للديمقراطية في العراق، وسيادة القانون، وتعزيز بيئة آمنة للانتخابات العراقية المقبلة في تشرين الأول/أكتوبر، كما اتفقا على الأهمية الحيوية لإجراء هذه الانتخابات في موعدها، مرحّبان ببعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة لدعم شفافيتها ونزاهتها، وفق البيت الأبيض.

كذلك بحث الجانبان "الدور المهم للعراق في المنطقة والجهود الدبلوماسية الكبيرة التي يقودها رئيس الوزراء الكاظمي لتحسين وتعزيز علاقات العراق في المنطقة".

وأشاد الرئيسان "بالزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى العراق، في وقت سابق من هذا العام، وإلى القمة الثلاثية مع مصر والأردن، والدور المهم الذي يلعبه العراق في تعزيز التسامح بين الأديان والروابط الإنسانية المشتركة في الشرق الأوسط".

وختم الطرفان بأن استقرار العراق أساسي لاستقرار المنطقة بأسرها.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يوم أمس الإثنين، إنّ بلاده "ستنهي مهمتها القتالية في العراق خلال العام الحالي".

وقال بايدن: "نحن ملتزمون بتعزيز الشراكة مع العراق، ودورنا هناك هو المساعدة في التدريب والتصدي لداعش".

من جهته، أعرب الكاظمي عن "سعادته باستمرار التعاون مع الولايات المتحدة"، قائلاً إنّ "علاقتنا مع واشنطن ذات جوانب عديدة".