البيت الأبيض: موقف الهند من الأزمة في أوكرانيا غير مُرض

مسؤولة في البيت الأبيض تستنكر موقف الهند من الأزمة في أوكرانيا، في وقت تحاول الهند موازنة علاقاتها مع موسكو والغرب.

  • البيت الأبيض: موقف الهند من الأزمة في أوكرانيا
    البيت الأبيض: موقف الهند من الأزمة في أوكرانيا "غير مُرض"

 قالت مسؤولة كبيرة في البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إنّ "موقف الهند من الأزمة في أوكرانيا غير مرض، لكنه أيضاً ليس مفاجئاً بالنظر إلى العلاقة التاريخية مع روسيا".

من جهتها، قالت مديرة منطقتي المحيط الهندي والهادي في مجلس الأمن القومي الأميركي، ميرا راب هوبر، أمام حلقة نقاشية: "من الضروري تقديم بدائل للهند عن علاقاتها الوثيقة المستمرة مع روسيا".

يُشار إلى أنّ الهند تدرس خطواتها وتصريحاتها بشأن الأزمة الأوكرانية منذ بدايتها، وتحاول موازنة علاقاتها مع موسكو والغرب.

وقد جاءت أبرز مواقفها من العملية العسكرية الروسية التي بدأت في 24 شباط/فبراير خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي، عندما أعرب مندوب الهند عن أسفه لعدم الاستجابة لدعوات المجتمع الدولي إلى منح الدبلوماسية والحوار فرصة، من دون توجيه الاتهامات إلى أيٍ من الدول التي تعد طرفاً في الأزمة.

وتعتبر نيودلهي موسكو "بلداً صديقاً منذ وقت طويل" و"ركيزة أساسية" للسياسة الخارجية الهندية بسبب "الشراكة الاستراتيجية" لأمنها القومي.

ويرى خبراء أنّ "اتكال الهند على الأسلحة الروسية لحماية حدودها من باكستان والصين، يفسّر ترددها في إدانة العملية العسكرية الروسية"، إذ إنها تنفق مليارات الدولارات سنوياً على شراء وصيانة الأسلحة الروسية المنتشرة على طول حدودها المشتركة مع هاتين الدولتين.

وخلافاً للدول الأعضاء الأخرى في مجموعة "كواد" التي تضم أيضاً أستراليا واليابان والولايات المتحدة، تواصل الهند شراء النفط الروسي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.