البيت الأبيض: نتابع بقلق تطور العلاقات الدفاعية بين إيران وروسيا

البيت الأبيض يبدي قلقه من تطوّر العلاقات الدفاعية بين طهران وموسكو.

  • مبنى البيت الأبيض - واشنطن
    مبنى البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأميركية (أرشيف)

أعلن البيت الأبيض الأميركي، اليوم الأربعاء، أنّ الولايات المتحدة تتابع تطوّر العلاقات الدفاعية بين إيران وروسيا، واصفةً الأمر بأنه "مقلق".

وقال: "ما زلنا نرى في تزايد العلاقة الدفاعية العميقة بين إيران وروسيا مثار قلق، ليس فقط بسبب الحرب في أوكرانيا، ولكن ما يمكن أن يعنيه ذلك في ما يتعلق بمصالح أمننا القومي في الشرق الأوسط ومصالح شركائنا هناك".

في المقابل، نفى البيت الأبيض امتلاكه "معلومات تتعلق بشحنات مسيرات أو صواريخ إيرانية إضافية إلى روسيا، أو أي مؤشر على إتمام الصفقة تتعلق بالصواريخ الباليستية".

وفي وقتٍ سابق، أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني أنّ الاتهامات الأميركية لطهران بإمداد موسكو بمسيّرات لإشراكها في أوكرانيا، غير صحيحة.

وشدد على أنّ هذه الاتهامات "جزء من حرب الدعاية الأميركية ضد طهران".

وأضاف أنّ "التعاون بين إيران وروسيا هو في مختلف المجالات، بما في ذلك التعاون الدفاعي". 

اقرأ أيضاً: إيران وروسيا: علاقاتنا استراتيجية وملتزمون بمواثيق الأمم المتحدة

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، صرّح بأنّ واشنطن قلقة بشأن التعاون المتزايد بين روسيا وإيران، وتخشى أن يتطور ذلك في النهاية إلى شراكة دفاعية كاملة.

وفي 9 كانون الأول/ديسمبر الجاري، حذّر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، من تحوّل علاقة تبادل الأسلحة بين موسكو وطهران بين البلدين إلى "شراكة دفاعية شاملة وكاملة".

يُشار إلى أنّ وزارة الخارجية الإيرانية، نفت في أكثر من مناسبة، الاتهامات لطهران بإرسال أسلحة ومعدات عسكرية إلى روسيا، في ظل الأزمة الحالية، مطالبةً أوكرانيا بتقديم وثائق لإثبات ذلك

وسبق أن قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فرشينين، إنّ الغرب يتهم روسيا وإيران بتوريد الطائرات المسيّرة  من أجل إخفاء فشله في تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني. 

اقرأ أيضاً: التحالف العسكري الروسي الإيراني يتصاعد.. ما تأثيراته في الساحة الدولية؟