التحالف السعودي حول نشره فيديو الصواريخ المزوّر: "خطأ هامشي"!

المتحدث باسم التحالف السعودي تركي المالكي يعترف بنشره شريطاً مصوراً مزوراً، ويصف هذا الخطأ بالـ"هامشي"، وناشطون يعلّقون معتبرين أنّها لا تبرر التزوير الذي جرى. 

  • التحالف السعودي عن نشره فيديو مزوّر: خطأ هامشي يحتاج إلى تصحيح
    المتحدث باسم التحالف السعودي تركي المالكي (صورة أرشيفية) 

قال المتحدث باسم التحالف السعودي تركي المالكي، في مؤتمر صحفي مع محافظ شبوة عوض العولقي، تعليقاً على نشره فيديو يظهر ورشة صناعة صواريخ بالستية في ميناء الحديدة المنية، إنّه "مجري بطريقة مغلوطة من أحد المصادر".

وأضاف أنّ التحالف يتعامل في منطقة العمليات "مع الكثير من المصادر، هذا يأتي ضمن الخطأ الهامشي للتعامل مع المصادر"، مشيراً إلى أنّه ما من "حرج إذا كان أي أمر يحتاج إلى تصحيح، فمن الالتزام الأدبي والأخلاقي أن يكون هناك تصحيح".

وكان التحالف السعودي كان نشر فيديو قال إنّها تظهر مشاهد لـ"موقع تجميع وتركيب الصواريخ البالستية في ميناء الحديدة"، ليظهر لاحقاً أنّها مقتطعة من فيلم "Severe Clear".

وقال القيادي في حركة "أنصار الله"، محمد علي الحوثي، إنّ التحالف "قام باجتزاء مشاهد من فيلم أميركي جرى تصويره في العراق وعرضها على أنّها عملية تجميع وتركيب صواريخ في ميناء الحديدية غربي اليمن".

فيما علّق رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام على تبريرات المتحدث باسم التحالف السعودي، بالقول إنّها "مثيرة للضحك وللشفقة في آن"، مضيفاً: "أي هامش خطأ، ذلك الذي ضحاياه مدنيون، ويتكرّر كل مرّة كنتيجةٍ طبيعية لعدوانٍ غاشم، هو أكبر خطأ وأكبر خطيئة".

كما استنكر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي تصريحات المالكي، معتبرين أنّها لا تبرر التزوير الذي جرى خلال الأسبوع الماضي. 

وليست هذه المرة الأولى التي تنشر فيها السعودية مشاهد مفبركة ضد "أنصار الله" وحلفائها.

وكان آخرها نشر فيديو "يتحدث عن تورّط حزب الله في توجيه المقاتلين في اليمن وتدريب عناصرهم على استخدام الأسلحة"، وهو ادعاء جرى تفنيده، خاصةً وأنّ لهجة المقاتل الظاهر لا تبدو لبنانية.