الجبهة الديمقراطية: حكومة نتنياهو تُشعل الحرائق في فلسطين وخارجها

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تندد باقتحام المستوطنين البلدة القديمة وباب العمود في القدس، وتعتبر أنّ الاعتداء "لعب بالنار واستفزاز لمشاعر الشعب الفلسطيني والكرامة الوطنية".

  • خلال اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى
    اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى

ندّدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الجمعة، باقتحام المستوطنين البلدة القديمة وباب العمود في القدس وتدنيسهما والاعتداء على أبناء الشعب الفلسطيني، معتبرةً أنّ ذلك "لعب بالنار واستفزاز لمشاعر الشعب الفلسطيني والكرامة الوطنية".

وقالت الجبهة في بيان إنّ "حكومة الثلاثي نتنياهو - بن غفير - سموتيريتش تُشعل الحرائق في فلسطين وخارجها، وهي من يتحمل المسؤولية الكاملة عن تلك الحرائق".

اقرأ أيضاً: إيتمار بن غفير يقتحم المسجد الأقصى بحمايةٍ مشددة من شرطة الاحتلال

وأكّدت أنّ الشعب الفلسطيني "لن يسمح باستمرار السياسة العدوانية لحكومة الاحتلال الفاشية، التي ستشعل حتماً ثورة البركان الفلسطيني ولهيب الانتفاضة في فلسطين، والتي ستمتد تداعياتها إلى خارج فلسطين".

وأضافت الجبهة أنّ الشعب الفلسطيني "حسم خياراته بأنّ الاحتلال لا يفهم إلا لُغة القوة، وأنّ العدوان ومشاريع الاحتلال والاستيطان لا يمكن وقفهما أو التصدي لهما إلا بالمقاومة بكل أشكالها وأساليبها".

وتناقلت مواقع تواصل الاجتماعي فيديو لشبان يرشقون حافلة نقل مستوطنين بالحجارة في حي رأس العمود في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك مساء أمس".

وجاء هذا البيان بالتزامن مع انتشار عدة فيديوهات لمستوطنين يرفعون علم الاحتلال خلال اقتحامهم منطقة باب العمود في القدس المحتلة، وأيضاً فيديوهات لمستوطنين يتعمدون استفزاز الشبان في منطقة باب العمود في القدس المحتلة.