"الجبهة الشعبية" تدعو إلى حملة واسعة دعماً للأسير رائد ريان المُضرب عن الطعام

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعو إلى أوسع حملة دعم وإسناد لرفيقها الأسير رائد ريان المُضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الإداري للمرة الثانية.

  • الأسير رائد يوسف ريان
    الأسير رائد يوسف ريان

دعت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، إلى إطلاق حملة دعم واسعة من أجل إسناد الأسير رائد يوسف ريان، من قرية بيت دقو الذي أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام في السادس من الشهر الحالي، احتجاجاً على تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية.

وقالت الجبهة في بيان: "ندعو جماهير شعبنا وحركته الوطنية ومؤسساته المختلفة إلى أوسع حملة دعم وإسناد لرفيقها الأسير رائد يوسف ريان".

وأوضحت اللجنة بأن الأسير المضرب عن الطعام قد اعتُقل بتاريخ 3-11-2021، بعد مداهمة منزله، وبعدها تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور، إلا أنه وبعد قرب انتهاء مدة الاعتقال الإداري تفاجئ بتجديد اعتقاله الإداري لمدة 4 شهور أخرى، علماً أنه قد اعتقل في السابق في منتصف عام 2019 لمدة عام ونصف.

كما حَمّلت اللجنة الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة رفيقها المضرب عن الطعام، داعيةً مؤسسة الصليب الأحمر الدولي إلى سرعة التدخل لمعرفة الوضع الصحي لأسيرها المضرب عن الطعام في ضوء حالة التعتيم التي يقوم بها الاحتلال بحق الأسير.

وختمت اللجنة بيانها، مؤكدةً ضرورة تضافر كل الجهود الوطنية والمؤسسات الرسمية والأهلية من أجل تسليط الضوء على سياسة الاعتقال الإداري، ومواصلة الضغط على الاحتلال  بكل الأشكال من أجل وقفها، بما فيها إحالة قادة الاحتلال إلى المحاكم الدولية كـ"مجرمي حرب".

هذا ويواصل الأسرى الإداريون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ106 رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.