"الجبهة المغربية لدعم فلسطين": تحرر الأسرى دليل على صواب خط المقاومة

الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تؤكّد في بيان أنّ عملية تحرر الأسرى "ألحقت بالعدو إذلالاً كبيراً أمام العالم أجمع، وأسقطت أرضاً دعاية تفوّق أجهزته الأمنية والاستخبارية".

  • "الجبهة المغربية لدعم فلسطين": العملية أربكت الكيان الصهيوني بكل أجهزته السياسية والعسكرية والبوليسة

أكّدت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، اليوم الجمعة، أنّها "تابعت بفخر خبر قيام 6 من الأسرى الفدائيين الفلسطينيين المحكومين بعقوبات سجنية طويلة المدة تصل حتى السجن المؤبد، ضمن حوالى  400 أسير فلسطيني آخرين، بعملية  بطولية لكسر قيود الاعتقال بسجن جلبوع داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومعانقة شمس الحرية".

وقالت الجبهة في بيان إنّ "هذه العملية أربكت الكيان الصهيوني بكل أجهزته السياسية والعسكرية والبوليسة، وألحقت به إذلالاً كبيراً أمام العالم أجمع، وأسقطت أرضاً دعاية تفوّق أجهزته الأمنية والاستخبارية بعدما سبق للمقاومة أن حطمت أسطورة "الجيش الذي لا يهزم". 

كما  شددت  الجبهة على أنّ "العمل الذي قام به الأبطال الستة يؤكد أن لا محيد عن طريق النضال والمقاومة من أجل دحر الاحتلال وتحرير كل فلسطين.

وأكدت الجبهة أيضاً على أنّ عملية التحرر من سجن جلبوع "دليل على صواب خط المقاومة وتأكيد لعزيمة الأسرى الفلسطينيين على مواصلة النضال الفلسطيني من داخل السجون ومن خارجها حتى التحرر والاستقلال".

كذلك دعت الجبهة في بيانها "كافة الأحرار ببلادنا وعبر العالم لدعم نضالهم وصمودهم والتعريف بأوضاعهم ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، ومن أجل وضع حد للاعتداءات الصهيونية عليهم، ولسياسة الانتقام والتقتيل الموجهة ضدهم، ولمواصلة دعم الكفاح الفلسطيني بكافة الأشكال الرسمية والشعبية".