الحوثي يستعرض تجربة حزب الله.. ويؤكد: التحالف تعرض لهزائم كبيرة

قائد حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي يؤكد أنّ أهداف دول تحالف العدوان فشلت وتكبدت الكثير من الخسائر، مستعرضاً تجربة حزب الله اللبناني الجهادية، وقال: "حين حاول العدو كسر إرادة المجاهدين، استمروا في جهادهم، وقاوموه".

  •  عبد الملك الحوثي قائد حركة
    عبد الملك الحوثي قائد حركة "أنصار الله"

قال قائد حركة "أنصار الله" عبد الملك الحوثي، إنّ "دول تحالف العدوان وصلت إلى نقطة مسدودة وفشل واضح"، مشيراً إلى أنّ "العدوان الأميركي السعودي فشل في تحقيق أهدافه الرئيسية وتعرض لهزائم يدركها العالم بأكمله".  

وأضاف الحوثي في محاضرته الرمضانية العاشرة، مساء أمس الإثنين، أنّ "الشعب اليمني حقق انتصارات كبرى، وحوّل التحديات التي فرضها العدوان إلى فرص للنهضة في كل المجالات".

وأشار إلى أنّ "العدوان السعودي على اليمن تكبّد الكثير من الهزائم المتتالية، وفشل في تحقيق أهدافه الرئيسية التي شنّ الحرب ومارس الجرائم والحصار لتحقيقها".

وإذ أكد أنّ "الشعب اليمني حقق الكثير من الانتصارات في مواجهة حرب وحصار التحالف السعودي"، أوضح أن: "دول العدوان تكبدت الكثير من الخسائر، وبات هذا العدوان فيما فيه من حصار، وإجرام، ومعاناة، حافزاً مهماً لشعبنا في أن يبني واقعه، وأن يحوِّل التحدي إلى فرصة، وأن يجعل من ذلك عاملاً لنهضته في كل المجالات، ولكن ذلك بكله يحتاج إلى صبر".

واستذكر الحوثي ما حصل من أحداث على مر التاريخ، مستعرضاً تجربة حزب الله اللبناني الجهادية، وقال: "فيما يتعلق بحزب الله في لبنان والصراع مع العدو الإسرائيلي، حيث كان العدو الإسرائيلي يحاول أن يكسر إرادة المجاهدين في لبنان، ويوصل المجتمع إلى حالة اليأس في إمكانية الانتصار في مواجهته، لكنهم استمروا في جهادهم، وصبروا على كل المعاناة، وازدادو قوةً، بينما ازداد العدو ضعفاً، وكان يحصد المزيد من الهزائم، حتى وصل إلى يأسٍ تام وانسحب، في هزيمةٍ مذلةٍ تاريخية، كانت هي الأولى بذلك المستوى، وهزيمة استمرت إلى حد الآن، هزيمة مستمرة في واقع العدو الإسرائيلي".

وأشار  إلى أنّ "العدو الإسرائيلي وصل إلى حالة يأس وانسحب أمام المجاهدين من حزب الله في عام 2000، في هزيمة مذلّة وتاريخية"، لافتاً إلى أنّ "ممارسة العدو للجرائم والفظائع والقتل دفع المجاهدون في لبنان إلى مزيد من التحرك حتى أجبروا العدو على الانسحاب من لبنان".

وأكد قائد "أنصار الله" أنّ ما يسعى له العدو هو "إحداث انهيار التام"، و"لكنه عندما يرى أنَّ ما يفعله من إجرامه، ووحشيته، وفظائعه، وانتهاكاته، وعدوانه، وحصاره، تحدث ردة فعلٍ عكسية، سيكون لذلك الأهمية الكبيرة التي يترتب عليها يأس العدو، وشعورٌ بالفشل، يصل به في نهاية المطاف إلى الاستسلام"، بحسب الحوثي.