الخارجية الأوكرانية: يمكن لإيطاليا أن تضمن أمننا بإرسال السلاح إلينا

وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا يقول إنّ "بإمكان إيطاليا القيام بدور دولة ضامنة لأمن أوكرانيا ليس بإرسال قوات عسكرية إليها، بل عبر مدّها بالأسلحة والذخيرة الضرورية".

  •  وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا
    وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا

أعلن وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، أن "هناك حلولاً تتيح لإيطاليا القيام بدور دولة ضامنة لأمن أوكرانيا، من دون أن ترسل جنودها إلى هذا البلاد".

وقال كوليبا، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية: "في ما يخص مسألة الضمانات، أود أن أطمئن الإيطاليين، إذ من الممكن إيجاد سبل لجعل الضمانات لا تعني بالضرورة المشاركة العسكرية المباشرة لإيطاليا".

وأوضح أن بإمكان إيطاليا أن تأخذ على عاتقها التزاماً بـ "إمداد أوكرانيا بأسلحة وذخيرة ضرورية للدفاع"، من دون أن ترسل عسكريين إليها، معتبراً أن "من المبكر" الكشف عن تفاصيل الضمانات الإيطالية المفترضة لبلاده.

ولدى تطرّقه إلى موضوع المفاوضات الجارية بين كييف وموسكو بشأن "خفض التصعيد في أوكرانيا"، قال الوزير إن "جميع المسائل المحورية لا تزال عالقة من دون حل".

و أعرب وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، في وقت سابق، عن استعداد بلاده لأن تكون بين الدول الضامنة لوضع أوكرانيا الحيادي، ضمن إطار اتفاقية دولية جديدة تقدّمت كييف بمبادرة إبرامها.

وكانت أوكرانيا، في جولة المفاوضات مع روسيا التي استضافتها إسطنبول في الـ 29 من آذار/ مارس، أعلنت طرحها مبادرة جديدة تقضي بوضع نظام ضمانات أمنية تشمل خصوصاً ضمان وضعها الحيادي كدولة غير نووية خارج تكتلات عسكرية.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.