"الخارجية الروسية": لا يوجد سبب لاتهام إيران بالتورط في هجوم "ميرسر ستريت"

المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، يقول إنه لا يوجد سبب يدعو للاعتقاد بأن إيران قد تكون متورطة في الهجوم على ناقلة النفط الإسرائيلية في بحر عُمان، ورومانيا وبريطانيا تستدعيان سفيري إيران لدى البلدين على خلفية الهجوم المزعوم.

  • "الخارجية الروسية": لا يوجد سبب لاتهام إيران بالتورط في هجوم "ميرسر ستريت"

أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، ومدير القسم الآسيوي الثاني في وزارة الخارجية، زامير كابولوف، اليوم الإثنين، أنه "لا يوجد سبب يدعو إلى الاعتقاد أن إيران قد تكون متورّطة في الهجوم على ناقلة النفط الإسرائيلية ميرسر ستريت"، موضحاً أنه "لم يتم تقديم أيّ حقائق".

وأشار كابولوف إلى أن "طهران حتى الآن لم تلجأ إلى موسكو لطلب المساعدة في توضيح ملابسات حادث الناقلة".

واستدعت وزارتا الخارجية في رومانيا وبريطانيا، اليوم الإثنين، سفيرَي إيران لدى البلدين، على خلفية الهجوم على سفينة يمتلكها رجل أعمال إسرائيلي، قبالة سواحل عُمان.

وكان وزيرا خارجيتَي الولايات المتحدة وبريطانيا تعهّدا الردَّ على الهجوم على السفينة الإسرائيلية.

واتهمت "إسرائيل" والولايات المتحدة إيرانَ بوقوفها وراء الهجوم. واتّفق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد على "العمل مع المملكة المتحدة ورومانيا وشركاء دوليين آخرين للتحقيق في وقائع استهداف السفن الإسرائيلية، وتقديم الدعم ودرس المراحل التالية الملائمة".

وبعد اتّهامات أميركا وبريطانيا إيرانَ بأنها خلف حادثة ناقلة النفط الإسرائيلية في بحر عُمان، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بأعمال السفارة البريطانية للاحتجاج.

وأكدت الخارجية الإيرانية أن لا صحة للتقارير بشأن ضلوع طهران في استهداف ناقلة النفط الإسرائيلية، وقالت إن "هذه ليست المرة الأولى التي يوجّهون فيها مثل هذه الاتهامات المباشِرة"، واصفةً إيّاها بأنها "مجرد أكاذيب".

واعتبر المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، محمود مشكيني، أن حجم "إسرائيل" "لا يؤهّلها لتنفيذ تهديداتها ضد إيران".

وأضاف مشكيني، في حديث إلى الميادين اليوم الإثنين، أن "الإسرائيليين يعرفون حجمهم، ويدركون أنهم لا يمتلكون القدرة على ترجمة تهديداتهم".

وكان الإعلام الإسرائيلي نقل عن مسؤولين كبار في المؤسستين الأمنية والعسكرية أنّ "إسرائيل لن تتجاهل حادث استهداف السفينة الإسرائيلية، ولن تكتفي بالعمل السياسي، بل إنّها تدرس الردّ في التوقيت والمكان الملائمين".

يأتي ذلك بعد أن أفاد موقع "درياد" للأمن البحري يوم الجمعة الماضي، وفق ما تحدثت عنه وسائل إعلام إسرائيلية، باستهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان بواسطة طائرة مسيّرة.