روسيا: واشنطن تريد السيطرة على موارد فنزويلا المالية عبر المعارضة

الخارجية الروسية تؤكد أن الغرض من المهزلة الأميركية حول المعارضة الفنزويلية هو السيطرة على موارد الدولة الفنزويلية المالية.

  • مبنى الخارجية الروسية - موسكو
    مبنى الخارجية الروسية - موسكو

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تصر على عدم الاعتراف بشرعية نيكولاس مادورو رئيساً لفنزويلا، وذلك من أجل استغلال فنزويلا.

وقالت الوزارة إن "الغرض من المهزلة الأميركية بشأن المعارضة الفنزويلية (المقصود عدم الاعتراف بشرعية الرئيس نيكولاس مادورو مقابل اعترافها بشرعية الحكومة المؤقتة برئاسة خوان غوايدو) هو السيطرة على موارد الدولة الفنزويلية المالية التي تخضع لولاية قضائية أجنبية".

وأضافت أنه "من الواضح أن مهام رعاة الثورة الملونة التي لم تحدث في فنزويلا لا تزال كما هي. الهدف النهائي لهذه المهزلة ليس مخفياً".

يشار إلى أن المعارضة الفنزويلية صوّتت بتاريخ 30 كانون الأول/ديسمبر 2022، في جلسة استماع ثانية، لصالح إقالة الحكومة المؤقتة لخوان غوايدو، الذي أعلن نفسه بشكل غير قانوني رئيساً للدولة في عام 2019.

وقال قادة المعارضة إن "استقالة الحكومة المؤقتة مطلوبة لأن الهيكل قد ضعف ولا يؤدي مهامه"، وبهذا يكون غوايدو رئيساً غير شرعي ومن دون حكومة أو سيطرة على البرلمان.

وبحسب صحيفة "بلومبيرغ" فإن التصويت لصالح إنهاء "الحكومة المؤقتة" لا يمثّل فشلاً سياسياً لغوايدو فحسب، والذي تراجعت شعبيته بين المعارضة بشكل كبير، بل يمثل أيضاً فشلاً لمجمل المعارضة المنقسمة، والتي لم تحرز أيّ تقدم في مشروعها المتعلق بالإطاحة بمادورو.

هذا وتنتظر المعارضة كما المؤيديون لمادورو الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي يفترض أن تجري في 2024، والتي كان يراهن غوايدو أن يبقى المنافس في وجه مادورو.

لكنّ انقسام المعارضة اليوم بين مؤيدين ومعارضين لغوايدو، وإقرار رموزها بالفشل في مواجهة مادورو، يشي بأنّ المستقبل لن يكون لصالح السياسة الأميركية ومؤيديها في كاراكاس.

اقرأ أيضاً: فنزويلا: غوايدو يقرّ بانتصار مادورو.. لماذا فشلت المعارضة المدعومة أميركياً؟