الدفاع الروسية تؤكد استسلام أكثر من ألف عسكري أوكراني في ماريوبول

وزارة الدفاع الروسية تؤكّد استسلام أكثر من ألف عسكري أوكراني في ماريوبول، وتفيد بشنّ الطيران الروسي غارات على 46 منشأة عسكرية أوكرانية.

  • روسيا
    استسلم  1026 جندياً وضابطاً أوكرانياً في ماريوبل

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، اليوم الأربعاء، استسلام أكثر من ألف عسكري من مشاة البحرية الأوكرانية في ماريوبول.

وقال كوناشينكوف: "في مدينة ماريوبول، وفي منطقة مصنع إيليتش للصلب والحديد، وبعد العمليات الهجومية الناجحة التي قامت بها القوات المسلحة الروسية ووحدات الشرطة في جمهورية دونيتسك الشعبية، استسلم طوعاً 1026 أوكرانياً من اللواء 36 البحري، وألقوا أسلحتهم".

وأشار المتحدث إلى أنّ من بين هؤلاء العسكريين الأوكرانيين 162 ضابطاً و47 امرأة، مؤكداً أنّ 151 مصاباً من هؤلاء تلقوا المساعدة الطبية الأولية في الموقع، ثم نقلوا إلى مستشفى محلي للعلاج.

يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشيلين، قبل يومين، أنّ ميناء ماريوبل أصبح، بإسناد من الجيش الروسي، تحت سيطرة القوات الشعبية للجمهورية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أفادت بإحباط محاولة من جانب كييف لتهريب قادة كتيبة "آزوف" المتطرفة من ميناء ماريوبول.

الطيران الروسي يشنّ غارات على 46 منشأة عسكرية

وقال كوناشينكوف إنّ "صواريخ بحرية وجوية عالية الدقة في سادوفوي وتشودنوف، دمّرت خلال الليل مستودعين كبيرين للمدفعية الصاروخية للقوات الأوكرانية".

وأضاف: "تمّ تدمير 4 مروحيات أوكرانية في مطار ميرغورود العسكري؛ اثنتين من طراز مي-24، واثنتين من طراز مي-8".

ولفت إلى أنّ "الطيران العملياتي التكتيكي للقوات الروسية شنّ غارات على 46 منشأة عسكرية في أوكرانيا".

وأمس الثلاثاء، أحصى كوناشينكوف خسائر الجانب الأوكراني خلال العملية العسكرية، مشيراً إلى أنّ القوات المسلحة الروسية قامت بتدمير 38 هدفاً عسكرياً أوكرانياً خلال يوم واحد، بينها مستودع للذخيرة وأماكن لتخزين العتاد العسكري.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.