الدفاع الروسية: الوحدات العسكرية الروسية تتقدّم في دونيتسك

في آخر تطورات للميدان الأوكراني، وزارة الدفاع الروسية تعلن تقدم وحدات هجومية اقتحامية في اتجاه أوغليدار تحت غطاء تشكيلات أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات لأسطول المحيط الهادئ.

  • عناصر من القوات الروسية في أوكرانيا
    عناصر من القوات الروسية في أوكرانيا

أفادت وزارة الدفاع الروسية اليوم الإثنين، بأن وحدات هجومية اقتحامية روسية تقدّمت في اتجاه أوغليدار تحت غطاء تشكيلات أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات لأسطول المحيط الهادئ.

ووفق الوزارة الروسية فإنّ "تشكيلات منظومات الصواريخ والمدافع المضادة للطائرات طراز "بانتسير-أس" وأنظمة الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات طراز "إيغلا" التابعة لسلاح مشاة البحرية لأسطول المحيط الهادئ، تستمر في تنفيذ مهام قتالية في منطقة العملية العسكرية الخاصة".

وجاء في البيان العسكري أنّ "قوات المدفعية المضادة للطائرات في قوات الدفاع الجوي تعمل بشكل موثوق في حماية السماء في اتجاه جنوب دونيتسك، كما تقوم بمساعدة الوحدات الهجومية لأسطول المحيط الهادئ على المضي قُدماً في اتجاه أوغليدار".

وحسبما ورد في بيان الدفاع الروسية فإنّ "المدفعية المضادة للطائرات التابعة لسلاح مشاة البحرية لأسطول المحيط الهادئ تقاتل بنجاح مسيرات العدو التي تحلق على ارتفاعات منخفضة".

وأضاف البيان أنّ كل "تشكيلة تستطيع أن تُدمر يومياً ما يصل إلى 20 هدفاً جوياً محدداً".

القوات الأوكرانية استهدفت دونيتسك بـ 150 قذيفة خلال يوم واحد

وفي سياق متصل، أعلن المكتب التمثيلي لجمهورية دونيتسك الشعبية في المركز المشترك لمراقبة وتنسيق القضايا المتعلقة بجرائم الحرب في أوكرانيا، اليوم، أنّ القوات الأوكرانية استهدفت دونيتسك خلال الساعات الماضية.

وقال المكتب في بيان نشره عبر تليغرام: "قصف العدو على مدار الساعات الـ24 الماضية جمهورية دونيتسك الشعبية بـ150 قذيفة من راجمات "غراد" وصواريخ "توتشكا-أو" ومدفعية عيار 155 و152 و122 ملم".

وأكد المكتب أنّ القصف طاول 9 بلدات في الجمهورية، وأنّه أسفر عن مقتل مدنيين 2 وإصابة آخر.

وكان المكتب أشار يوم أمس إلى أنّ القوات الأوكرانية استهدفت أراضي الجمهورية 33 مرة بـ178 قذيفة.

وكان الرئيس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن هدنة اعتباراً من يوم الجمعة الساعة 12:00 حتى يوم السبت الساعة 24:00، وذلك في مناسبة عيد الميلاد، وفقاً للتقويم الشرقي الأرثوذوكسي، لمنح المواطنين الفرصة لأداء طقوس عيد الميلاد وإحياء قداس ليلة ميلاد السيد المسيح.

اقرأ أيضاً: الدفاع الروسية: نظام كييف خرق الهدنة 15 مرة وقصف المناطق السكنية

كذلك، امتنعت القوات الأوكرانية عن الامتثال لطلب موسكو بإجراء هدنة في مناطق العملية العسكرية، عبر مواصلة القصف لأحياء دونيتسك.

هذا ولا تزال التشكيلات النازية الأوكرانية تستهدف المدنيين في المناطق التي انضمت مؤخراً لروسيا الاتحادية.

تحرير بلدة باخموتسكوي الاستراتيجية المؤدية إلى سوليدار وأرتيوموفسك

من جهتها، أعلنت قيادة الدفاع في جمهورية دونيتسك تحرير بلدة باخموتسكوي قرب سوليدار، شمال شرقي أرتيوموفسك (الاسم الأوكراني - باخموت).

وقالت القيادة في قناتها على تليغرام: "اليوم الموافق 9 كانون الثاني/يناير عام 2023، تمكنت القوات المسلحة الروسية من تحرير بلدة باخموتسكوي الواقعة في أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية".

اقرأ أيضاً: واشنطن: القوات الروسية تحرز تقدماً على محور باخموت - أرتيوموفسك

يذكر أنّ مدينة أرتيموفسك، تقع في جزء تسيطر عليه قوات كييف، من أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية، شمال مدينة غورلوفكا الكبيرة.

وتعتبر المدينة مركز نقل استراتيجي هام لتزويد تجمع القوات الأوكرانية في دونباس، حيث تمّر عبر هذه المدينة شبكة من الطرق والسكك الحديدية، والآن تجري معارك شرسة بهدف فرض السيطرة على أرتيموفسك وسوليدار.

وأعلن المكتب التمثيلي لجمهورية دونيتسك الشعبية في المركز المشترك للتحكم وتنسيق القضايا المتعلقة بالحرب، أمس الأحد، عن تضرر محطتين للطاقة الحرارية نتيجة قصف القوات الأوكرانية منطقتي نوفي سفيت وزوغريس في جمهورية دونيتسك.

مقتل أكثر من 25 عسكرياً أوكرانياً وتدمير 9 تجهيزات عسكرية

إلى ذلك، أفادت قيادة الدفاع الشعبي في جمهورية دونيتسك الشعبية في قناتها في تليغرام إن "العمليات المشتركة التي قامت بها أفراد قوات الدفاع الشعبي التابعة لجمهورية دونيتسك الشعبية والقوات المسلحة الروسية، أدت إلى تدمير الأسلحة والمعدات العسكرية التالية للعدو؛ 9 قطع من المعدات المدرعة والعربات. كما بلغت  الخسائر في الأرواح أكثر من 25 فرداً".

ويوم أمس، ذكرت قيادة الدفاع الشعبي في جمهورية دونيتسك، أنّ خسائر القوات الأوكرانية بلغت أكثر من 20 فرداً ودبابتين و7 قطع من المعدات المدرعة والعربات.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الأحد، مقتل أكثر من 600 جندي أوكراني، بضربة انتقامية رداً على قصف القوات الأوكرانية لمدينة ماكييفكا في دونيتسك ليلة رأس السنة، والذي أسفر عن مقتل 89 جندياً روسياً.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.