الدفاع الروسية: خاركوف شهدت دراسات حول نقل الأمراض إلى البشر عن طريق الخفافيش

الدفاع الروسية تدرس وثائق تؤكد تنفيذ برامج عسكرية بيولوجية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو على أراضي أوكرانيا.

  • الدفاع الروسية: دراسات حول نقل الأمراض عن طريق الخفافيش كانت قائمة في خاركوف
    الدفاع الروسية: تنفيذ برامج عسكرية بيولوجية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو على أراضي أوكرانيا

أكد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، في إفادة صحافية، أنّ الأبحاث بشأن انتقال الأمراض إلى البشر عن طريق الخفافيش كانت قائمة في مدينة خاركوف الأوكرانية لسنوات عديدة.

وقال المتحدث الروسي: "تواصل وزارة الدفاع الروسية دراسة الوثائق الواردة من موظفي المختبرات الأوكرانية بشأن تنفيذ برامج عسكرية بيولوجية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو على أراضي أوكرانيا".

وتابع: "أؤكد أّنه وفقاً للوثائق، فقد أجريت هذه الدراسات في خاركوف على أساس منهجي وتحت الإشراف المباشر لمتخصصين من الولايات المتحدة، لسنوات عديدة".

وأضاف: "سيتمّ تقديم وثائق جديدة بشأن تصدير كمية كبيرة من المواد الحيوية البشرية من أراضي أوكرانيا إلى المملكة المتحدة ودول أوروبية أخرى".

يذكر أنّ الدفاع الروسية أعلنت قبل أيام أنّ "المختبرات البيولوجية الأميركية التي أُنشئت في أوكرانيا أجرت تجارب على فيروس كورونا". 

وقالت الوزارة: "المختبرات البيولوجية الأميركية تهدف إلى خلق آلية انتشار سرية للأمراض المميتة"، مشيرةً إلى أنّ "الولايات المتحدة لديها مشروع لدراسة نشر الأمراض عبر الطيور المهاجرة بين أوكرانيا وروسيا". 

واتهمت روسيا الولايات المتحدة بأنها موّلت بحوثاً حول أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، مؤكدةً أنّها ستنشر الوثائق التي حصلت عليها من الموظفين الأوكرانيين في المعامل البيولوجية. 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.