الرئاسة الأوكرانية: المفاوضات مع موسكو صعبة جداً

لا تزال المفاوضات الجارية بين روسيا وأوكرانيا تشهد عقبات وصعوبات، ومستشار الرئاسة الأوكرانية يقول إنّ التوصل إلى اتفاق في المفاوضات الجارية "صعب جداً".

  •  ميخايلو بودولياك مستشار الرئاسة الأوكرانية
    مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك 

أعلن مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخايلو بودولياك، اليوم الثلاثاء، أنّ المفاوضات مع موسكو من أجل التوصل إلى اتفاق سلام روسي - أوكراني "صعبة جداً".

وأوضح بودولياك، في إفادة صحافية، أنّ "الجانب الروسي يتمسك بأساليبه التقليدية، المتمثلة بالضغط العلني على عملية المفاوضات، وخصوصاً من خلال تصريحات معينة".

وأضاف المستشار الأوكراني: "من الواضح أنّ الخلفية العاطفية اليوم في عملية التفاوض ثقيلة"، مشيراً إلى أن "من الواضح أنّ الوفد الأوكراني يعمل حصراً في إطار مؤيد لأوكرانيا وشفاف".

يأتي ذلك بعد أن أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنّ "عدم تجانس مواقف الأوكرانيين يتسبب بصعوبات في المحادثات"، مشيراً إلى أنّ "أوكرانيا انحرفت عن اتفاقيات إسطنبول في مفاوضاتها مع روسيا، وأعادت عملية التفاوض إلى طريق مسدود".

وأضاف بوتين أنّ "هناك الآن مطالبات بشأن الأمن، وقضايا تسوية العلاقات المتعلقة بشبه جزيرة القرم وسيفاستوبول ودونباس تخرج من نطاق هذه الاتفاقيات"، معتبراً أنّهم "عادوا مرة أخرى إلى طريق مسدود لأنفسهم ولنا جميعاً".

وكان رئيس الوفد الروسي في المفاوضات مع الجانب الأوكراني، فلاديمير ميدينسكي، تحدث، في وقت سابق، عن تقارب في مواقف روسيا وأوكرانيا حيال القضايا الثانوية، إلّا أنه أشار إلى أنّ "التقارب حيال القضايا الرئيسة لا يزال عالقاً".

وتستمر المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، والتي تهدف إلى إنهاء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا، والتي بدأت في الـ24 من شباط/فبراير الماضي، إلّا أنها لم تُسفر عن أي نتائج ملموسة بعد.

واجتمع ممثلون لموسكو وكييف وجهاً لوجه مرتين في تركيا، المرة الأولى في الـ10 من آذار/مارس الماضي في أنطاليا، والثانية في إسطنبول في الـ29 من الشهر نفسه.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.