الرئيس الأرجنتيني: نعاني جميعاً من العقوبات الاقتصادية ضد روسيا

الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز يتحدث عن تبعات العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، ويقول إنّ الوضع في أوكرانيا يهدد أمن الطاقة والغذاء عالمياً.

  • الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز
    الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز

قال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، اليوم الأربعاء، إنّ العقوبات الغربية المفروضة على روسيا تهدد دولاً أخرى حول العالم، وأنّ الوضع في أوكرانيا "يهدد أمن الطاقة والغذاء عالمياً".

وأشار فرنانديز، في مقابلة مع قناة "آر تي في إي" الإسبانية، إلى أنّ "هناك العديد من الدول في قارتي تقع تحت وطأة الكثير من المخاطر بسبب الوضع الحالي".

وتابع: "العقوبات الاقتصادية ضد روسيا نعاني منها جميعاً".

يذكر أنّ مواقف الأرجنتين تجاه العقوبات على روسيا ثابتة، إذ أكّد وزير الخارجية الأرجنتيني سانتياغو كافيرو، في شهر نيسان/أبريل الماضي، أنّ بلاده لا تعدّ العقوبات المفروضة على روسيا وسيلة فعّالة لحل الأزمة في أوكرانيا.

يشار إلى أنّ الدول الغربية فرضت عقوبات غير مسبوقة على روسيا، مست القطاعين المالي والاقتصادي، وشملت حظر التعامل عبر نظام "سويفت" للمعاملات المصرفية الدولية، وتجميد أصول المصرف المركزي الروسي في الدول الغربية، وكذلك إغلاق الأجواء أمام الطيران الروسي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.