الرئيس الأوكراني يتهم ألمانيا بمنع تسليم بلاده أسلحة دفاعية

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتّهم ألمانيا بمنع تسليم أسلحة دفاعية لبلاده، ويقول إنّ "هذا يتعارض مع حقوق الدول الديمقراطية في حماية نفسها".

  • اكتفت وزيرة الخارجية الألمانية بـ
     الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

اتّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الثلاثاء، ألمانيا بمنع تسليم أسلحة دفاعية إلى كييف، التي تشهد حدودها مع روسيا توتراً.

وفي مقابلةٍ مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، قال زيلينسكي إن "ألمانيا منعتنا مؤخَّراً من الحصول على شحنات بنادق مضادة للطائرات المسيّرة، وأنظمة مضادة للقنص، في إطار التعاون مع  حلف شمال الأطلسي، وهي أسلحة دفاعية بحتة".

وأضاف الرئيس الأوكراني أنَّ "أي دولة ديمقراطية، تحمي نفسها من العدوان، يجب أن يكون لها الحق في الحصول على هذا النوع من الأدوات الدفاعية"، معتبراً أن "الخوف هو الذي يهيمن دائماً على عواصم معينة".

ورأى زيلينسكي أنَّ الجهود الجماعية، التي تبذلها الدول الغربية للضغط على روسيا، "ليست كافية حتى الآن لتغيير سياسة موسكو". كما لفت إلى أنه، على الرغم من المفاوضات بين موسكو وواشنطن، فإنه لم يتم تقليص عدد الجنود والمعدات العسكرية الروسية المحتشدة عند الحدود الأوكرانية.

وردّاً على سؤالٍ بشأن حظر تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا، رفض متحدثٌ باسم الخارجية الألمانية التعليق على "القرارات السرية داخل الحلف".

وتهربت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بربوك، من الإجابة اليوم، واكتفت بالتعبير عن "التضامن التام مع أوكرانيا". 

وقبل 3 أيام، ذكرت شبكة "NBC" الأميركية، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن إدارة ​بايدن​ أعدت حزمة بقيمة 200 مليون دولار من المساعدات العسكرية الإضافية لأوكرانيا في الأسابيع الأخيرة، لكنها أوقفت تسليم هذه المساعدة، على الرغم من المناشدات من ​كييف​ وبعض المشرّعين الأميركيين.

وقبل أسبوع، تحدث الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وهدّده بعقوبات "غير مسبوقة" في حال شنّت القوات الروسية هجوماَ على أوكرانيا.