السجن مدى الحياة لرئيس بوركينا فاسو السابق في قضية اغتيال سلفه توماس سانكارا

محكمة واغادوغو العسكرية في بوركينا فاسو تقضي بالسجن مدى الحياة على رئيس البلاد السابق، بليز كومباوري، واثنين آخرين، لتورطهم في مقتل الرئيس الأسبق، توماس سانكار.

  •  رئيس بوركينا فاسو السابق بليز كومباوري
    رئيس بوركينا فاسو السابق بليز كومباوري

أصدرت محكمة واغادوغو العسكرية، اليوم الأربعاء، حكماً غيابياً بالسجن مدى الحياة على رئيس بوركينا فاسو السابق بليز كومباوري بعد إدانته بتهمة المشاركة في اغتيال سلفه توماس سانكارا الذي قتل مع 12 من رفاقه خلال انقلاب في العام 1987.

وقضت المحكمة بالسجن مدى الحياة على قائد حرسه ياسينت كافاندو والجنرال جيلبير دينديري أحد قادة الجيش خلال انقلاب 1987، وغاب بليز كومباوري المقيم في منفاه في ساحل العاج منذ 2014 وكافاندو الهارب منذ 2016، عن المحاكمة التي بوشرت قبل ستة أشهر.

وقتل سانكارا، وهو زعيم ثوري ماركسي كان يلقب بـ"تشي غيفارا أفريقيا"، عام 1987 في انقلاب قاده حليفه السابق بليز كومباوري، المتهم الرئيسي في القضية.

ووجهت لكومباوري، الذي يعيش في المنفى بساحل العاج والذي حصل على جنسيتها، اتهامات في محاكمة غيابية في نيسان/أبريل بالتواطؤ في عملية الاغتيال فيما نفى مراراً أي ضلوع في قتل سانكارا. 

وفي شباط/فبراير 2020، تمت للمرة الأولى إعادة تمثيل عملية اغتيال توماس سانكارا في مكان الجريمة ليتم بعد ذلك إرسال الملف لقاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية في تشرين الأول/أكتوبر 2020 وفتح المجال أمام المحاكمة.