السويد: لن ننشر أسلحة نووية على أراضينا في حال انضمامنا إلى الناتو

وزيرة خارجية السويد، آن ليندي، تعلن أنّ بلادها لن تسمح بنقل أسلحة نووية إلى أراضيها في حال انضمامها إلى حلف الناتو.

  • السويد: لن ننشر أسلحة نووية على أراضينا في حال انضمامنا للناتو
    وزيرة خارجية السويد آن ليندي

أعلنت وزيرة خارجية السويد، آن ليندي، اليوم الأربعاء، أنّ السويد ترغب بالمشاركة في جميع هياكل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لكنها لن تسمح بنقل أسلحة نووية إلى أراضيها، في حال انضمامها إلى الحلف. 

وقالت ليندي رداً على سؤال لـ"سبوتنيك"، بشأن إذا ما كانت هناك خطوات محددة تنوي السويد اتخاذها بعد انضمامها إلى الحلف: "نحن نريد المشاركة بالكامل في جميع هياكل الناتو، لكننا لن ننشر أي نوع من الأسلحة النووية على أراضينا".

وأضافت: "في الوقت الحالي، ننتظر التصديق [على الانضمام إلى الحلف]، وعليه فنحن لا نُعتبر عضواً في الناتو حتى يتم التصديق على طلب الانضمام". 

وكانت الدول الأعضاء الـ30 في الحلف وقّعت، في 6 تموز/يوليو، بروتوكولات الانضمام اللازمة لدعوة الدولتين إلى الانضمام للحلف، لكن ما زال على كل دولة من أعضاء الناتو أن تصدّق الدعوة بموافقة تشريعية على بروتوكولات الانضمام، وهذه العملية من مهمات برلمانات الدول، ومن المرجّح أن تستغرق بين 6 و8 أشهر. 

عقب ذلك، قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، إنّ انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف هو "الأسرع" في تاريخ الحلف، وسيستغرق إتمامه أشهراً، لا أعواماً.

وتقدمت فنلندا والسويد، في أيار/مايو الماضي، رسمياً للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في بروكسل، وذلك بعد تصديق المؤسسات الرسمية في البلدين على طلبيهما.