السيد خامنئي خلال لقائه هنية: إيران لن تتوانى أبداً عن دعم فلسطين وغزة

قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، يلتقي رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، ويؤكد دعم إيران لفلسطين، شعباً ومقاومة.

  • المرشد الأعلى للثورة الإيرانية يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والوفد المرافق
    السيد خامنئي يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والوفد المرافق

أكّد قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، أنّ إيران لن تتوانى أبداً عن دعم القضية الفلسطينية، مشيداً بصمود الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية في غزّة.

وخلال استقباله رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، والوفد المرافق له، قال السيد خامنئي إنّ "الصبر التاريخي لأهل غزّة في وجه الجرائم الوحشية الصهيونية المدعومة من الغرب، أمر لا مثيل له، وإنّها ظاهرة حوّلت القضية الفلسطينية إلى القضية الأولى للعالم رغماً عن أنف العدو".

وأكّد السيد خامنئي أن "قتل أهالي غزة والإبادة الجماعية ضدهم يؤلمان قلب كل إنسان صاحب ضمير"، مشدداً على أنّ إيران لن تتوانى أبداً عن دعم القضية الفلسطينية وأهالي غزة المظلومين والمقاومين".

من جهته، أعرب هنية عن شكره وتقديره لدعم إيران، شعبياً وحكومياً، للقضية الفلسطينية.

وأكد هنية أنّ "أهل غزة وقوة المقاومة لن يسمحوا للعدو بتحقيق ذرة من أهدافه على رغم كل الوحشية والمجازر"، مضيفاً أنّ "الحرب على غزّة حرب عالمية، وأنّ الولايات المتحدة شريكة رئيسة في العدوان الصهيوني".

وأشار إلى أنّ عملية "طوفان الأقصى" هزمت أسطورة "الجيش" الذي لا يُقهَر، وأنّ صبر أهل غزة وصمودهم تصديا للعدو وحالا دون تحقيق أيّ هدف استراتيجي له في غزة.

وكان هنية وصل، في وقتٍ سابق اليوم، إلى العاصمة الإيرانية طهران، على رأس وفد رفيع المستوى من قيادة الحركة، والتقى وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، وبحث معه في مجمل التطورات المتعلقة بالحرب الدائرة، سياسياً وميدانياً، وتداعياتها، بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي، الذي صدر يوم أمس.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.