السيد خامنئي: قطع العلاقات الاقتصادية مع "إسرائيل" ضربة حاسمة لها

قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، يدعو إلى قطع الدول، ولا سيما الإسلامية، علاقاتها مع "إسرائيل"، في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

  • السيد على خامنئي: قطع العلاقات الاقتصادية مع
    لقاء  قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي مع  حشد من قادة وكوادر القوة الجوية والدفاع الجوي في الجيش الإيراني 

أكد قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، أنّ الضربة الحاسمة ليست بشنّ الحرب، بل بقطع العلاقات الاقتصادية مع كيان الاحتلال الإسرائيلي. 

جاء ذلك في لقاءٍ عقده السيد خامنئي مع حشد من قادة وكوادر القوة الجوية والدفاع الجوي في الجيش الإيراني، اليوم الاثنين، تزامناً مع عشرة الفجر، وعشية حلول الذكرى السنوية للبيعة التاريخية من قبل حشد من كوادر القوة الجوية مع الإمام الخميني يوم 8 شباط/فبراير عام 1979، قبل انتصار الثورة الإسلامية بأيام. 

وقال السيد خامنئي في اللقاء، إنّ "جبهة الأعداء لديها أجندات خاصة داخل إيران وخارجها، لإثارة التردد لدى البعض وجذبهم أحياناً لاستغلالهم، والحيلولة دون لعبهم دورهم المهم في إحباط وتفنيد مؤامرات الأعداء".

اقرأ أيضاً: استشهاد مستشار عسكري إيراني في غارة جوية إسرائيلية على سوريا 

ودعا قائد الثورة "العلماء والصحافيين في العالم الإسلامي إلى نقل الحقيقة التي يشاهدونها في غزة، وتشجيع شعوبهم للضغط على حكوماتهم وتوجيه ضربة حاسمة لكيان الاحتلال". 

وفي 23 كانون الثاني/يناير الماضي، تحدّث السيد خامنئي في السياق نفسه، مؤكداً ضرورة قطع الدول الإسلامية لعلاقاتها السياسية والاقتصادية مع كيان الاحتلال وعدم مساعدته. 

وشدّد السيد خامنئي على "وجوب أن يعمل المسؤولون في الدول الإسلامية وفق الإمكانيات المتوفرة لديهم". 

وأضاف السيد خامنئي أنّه على الرغم من الأداء "غير المناسب للمسؤولين في الدول الإسلامية، وعلى الرغم من كل الصعاب"، فإنّ انتصار الشعب الفلسطيني في غزة أمر حتمي ومؤكد. 

ودعا، أيضاً في 19 من الشهر نفسه، إلى قطع الدول الشريان الحيوي عن الكيان الإسرائيلي ومنع إمداده بالطاقة. 

اقرأ أيضاً: السيد خامنئي يستقبل هنية: دعم إيران للمقاومة الفلسطينية ثابت

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.